الداخلية التونسية تكشف عن مشرفين رئيسيّين من الذراع الإعلامي لكتيبة “عقبة بن نافع” الإرهابية

وتفكك خلية “إرهابية” في شرقي البلاد

المشرف
المشرف
وزارة الداخلية التونسية
وزارة الداخلية التونسية

قالت وزارة الداخلية التونسية أمس الأربعاء، إنها تمكنت من كشف وإيقاف مشرفين اثنين رئيسيين للذراع الإعلامي لتنظيم ’ عقبة بن نافع’ الذي أعلن ولاءه لتنظيم داعش في وقت سابق.

وقالت الداخلية في بيانها ’ تُعلم وزارة الدّاخلية أنه في إطار مواصلة العمليّات الأمنيّة الاستباقية، قصد إجهاض المُخططات الإرهابيّة، تمكنت الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب للمصالح المختصة، بالتنسيق مع إدارات الاختصاص، من الكشف عن مشرفين رئيسيّين عن الذراع الإعلامي لكتيبة  عقبة بن نافع  الإرهابية، الناشطة على شبكات التواصل الاجتماعي وإيقافهم’.

وتابع نص البيان “وبيّنت التحريات أن أحد هذه العناصر الإرهابية يُشرف على ما يسمى صفحة “أفريقية للإعلام’، فيما تُشرف ثلاثة آخرون على ما يسمى بصفحة “سبيل المؤمنين’ وتمثل الصفحتان المذكورتان الجناح الإعلامي لكتيبة عقبة بن نافع الإرهابية والمختصة في نشر تهديدات وتعاليق وتغريدات وصور ومقاطع فيديو تُروّج للعمليات الإرهابية وتُحرّض عليها’.

وأشار البيان إلى مصادرة قوات الأمن التونسية خلال هذه العملية، أجهزة إعلامية وعدد من الهواتف الجوالة وشرائح هاتفية.

كما أعلنت الداخلية في بيان منفصل الكشف عن خلية إرهابية في ولاية المهدية شرقي البلاد، وإيقاف 8 من عناصرها.

وبيّنت التحريات والأبحاث أنّ عددا من هذه العناصر الإرهابية سبق لها خلال سنة 2013 أن خطّطت ونفذت عملية حرق مخزن تجاري بالمهدية، كما قامت بسرقة عدد من المنازل، ومولت عمليات تسفير أشخاص للالتحاق بالجماعات المسلّحة الناشطة في بؤر التوتر، كما أثبتت التحقيقات بحسب البيان، تخطيط هذه العناصر استهداف مراكز أمنية في ولاية المهدية.

Comments are closed.