الدكتور حمودة بن سلامة: “التأسيسي” خطأ.. وكان من الأفضل العودة إلى دستور 1959

المشرف
المشرف

شدّد الدكتور حمودة بن سلامة الوزير السابق في حكومة بن علي والمرشٌح الرئاسي على الأخطاء التي ارتكبت في مسار العدالة الانتقالية وخاصة في مستوى التأخير في إصدار القوانين.

وأكد أن الوقت تأخر كثيرا في دراسة هذا الملف والمتضررين منه وأعتبر أن الذين يمكن محاسبتهم هم معروفون ولا يتجاوز عددهم في أقصى الحالات 150 شخصا كما أشار الى أن هناك محاباة في إدانة البعض دون آخرين .

بن سلامة قال أنه لا يمكن العودة الى خمسين عاما من تاريخ تونس وفتح ملفات قديمة لا جدوى منها إلا تهديد الوحدة الوطنية. واكد بن سلامة أن المؤسسات التي تم أحداثها مثل هيئة الحقيقة والكرامة و’الهايكا’ هي ارهاق للدولة .

وقال أنه نصح حركة النهضة بعدم ممارسة الحكم قبل أن تغير وجهها لتكون حزبا مدنيا وليس جماعة دينية واعتبر حركة النهضة مازالت تسعى لتغيير وجهها ولم تصل ذلك بعد .

.حمودة بن سلامة قال أيضا أنه كان من الأفضل تنقيح دستور 1959 وان الذهاب الى المجلس التأسيسي خطأ كبير

Comments are closed.