“الديون” تتسبب في “أول صدام” بين عمدة البيضاء ووالي الجهة بالمغرب

المشرف
المشرف

يبدو أن ميزانية مجلس مدينة الدارالبيضاء، برسم السنة المالية 2016، لن تمر بسهولة، فقد رفضت وزارة الداخلية، ممثلة في خالد سفير، والي جهة الدارالبيضاء سطات، أخيراً التأشير عليها لعدم مطابقتها مع بعض مقتضيات قانون الجماعات، بحيث أعادها إلى عبد العزيز العماري، عمدة المدينة.

ومن بين ما تسبب في إرجاع سفير لمشروع الميزانية إلى العمدة العماري عدم التزام الجماعة بتعاقداتها مع شركائها والشركات الذين تتعامل معهم، وعدم وإرجاع الديون لهم.

ومن المقرر أن يجتمع، اليوم، عمدة المدينة مع رئيس لجنة المالية والميزانية والبرمجة، لخضر حمداني، لمراجعة الميزانية وإعادة ترتيبها وفق ملاحظات وزارة الداخلية، التي رفضت التأشير عليها ما لم يلتزم المجلس بهذه الملاحظات، وخصوصا ما يتعلق بالوفاء بالديون.

Comments are closed.