الرئاسة الجزائرية تعلن مغادرة بوتفليقة إلى فرنسا “لإجراء فحوصات طبية دورية”

قالت إن الرحلة العلاجية ستكون قصيرة

المشرف
المشرف

أعلنت الرئاسة الجزائرية، “أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة (يعاني من وعكة صحية نتيجة تعرضه لجلطة دماغية قبل ٧ شهور)، غادر إلى فرنسا، في زيارة قصيرة لإجراء مراقبة (متابعة) طبية دورية’.

وقالت الرئاسة الجزائرية، في بيان مقتضب نشرته وكالة الأنباء الرسمية، اليوم الخميس، إن الرئيس بوتفليقة غادر البلاد اليوم إلى فرنسا، في زيارة خاصة قصيرة، يجري خلالها مراقبة طبية دورية تحت إشراف أطبائه المعالجين، فيما لم يذكر البيان مدة الرحلة العلاجية، أو المستشفى الذي توجه إليه الرئيس.

وتعرض الرئيس الجزائري (78 عام) لجلطة دماغية في أبريل/نيسان 2013، نقل على إثرها للعلاج بمستشفى فال دوغراس العسكري بباريس (فرنسا) ، ومكث فيها مدة تجاوزت الثمانين يوما.

وأفقدت الوعكة الصحية بوتفليقة القدرة على الحركة، إلاّ أنه استأنف نشاطه الرسمي بعد عودته إلى البلاد، من خلال عقد لقاءات مع كبار مسؤولي الدولة، والضيوف الأجانب، كما أعيد انتخابه لولاية رابعة، في انتخابات رئاسية جرت في أبريل/نيسان 2014.

وأضحى الوضع الصحي لبوتفليقة، محل استقطاب داخلي بين المعارضة التي تطالب بانتخابات مبكرة، لـ’عدم قدرته على الحكم’، بينما تؤكد الموالاة “أنه يمارس مهامه بصفة عادية، وسيكمل ولايته الرئاسية حتى 2019″، كما تعتبره “صمام الأمان في البلاد، وسط وضع إقليمي ودولي متقلب’.

Comments are closed.