“الرئاسيات” تؤجل الإجراءات “غير الشعبية” في الجزائر

المشرف
المشرف

كشفت مصادر إعلامية جزائرية أن حكومة الوزير الأول عبد المالك سلال تكون قد قررت تأجيل كل الإجراءات “غير الشعبية” إلى ما بعد رئاسيات 2014، بما في ذلك تراجعها عن اعتماد الرسوم الجبائية الجديدة التي اقترحها خبراء وزارة المالية واحتواها مشروع قانون المالية التكميلي لسنة 2013، على غرار رسوم حول محركات سيارات “المازوت” والرسم على الطابع الجبائي عند بيع السيارات الجديدة قبل ستة أشهر من شرائها.
القرارات الحكومية بإعادة النظر في العديد من المشاريع المسجلة وتسريع الأشغال في البعض الآخر منها وسحب المواد المثيرة للجدل من مشروع قانون المالية التكميلي على الرغم من الحاجة إليها في ظل تراجع مداخيل المحروقات، ودعوات الحكومية المتكررة إلى التقشف، تستجيب بحسب بعض المتابعين لرغبة السلطة في تجنب تأجيج الشارع الجزائري ونزع فتيل أي غليان اجتماعي قد يعكر السير الحسن لمخططات المرحلة القادمة إلى أن تتوضح الأمور ويتم إيجاد مخرج للأزمة السياسية غير المعلنة التي خلفها مرض الرئيس والاستحقاق الرئاسي المقبل.

Comments are closed.