الرئيس الفلسطيني يتسلم تقرير “رايتس ووتش” حول “انتهاكات” الاستيطان

المنظمة الدولية قالت إن شركات عالمية (لم يسمها) “متورطة في الإتجار والاستثمار بالمستوطنات”

Younes Hamdaoui

تسلم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الاثنين، تقريراً مفصلاً من منظمة “هيومن رايتس ووتش’ لحقوق الإنسان، حول كيفية إسهام الأعمال التجارية بالمستوطنات في “انتهاك إسرائيل لحقوق الإنسان’.

جاء ذلك، خلال استقباله وفداً من المنظمة الدولية، مساء اليوم، بمقر المقاطعة، في رام الله، وسط الضفة الغربية، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).

ويتحدث التقرير الذي حمل عنوان “تجارة الاحتلال…كيف تسهم الأعمال التجارية في المستوطنات في انتهاك إسرائيل لحقوق الإنسان’، عن “وجود شركات عالمية (لم يسمها) متورطة في الإتجار والاستثمار في المستوطنات’.

كما يركز على “دور قطاع الأعمال الدولي والإسرائيلي في دعم الاستيطان بفلسطين المحتلة’.

وأشارت الوكالة إلى أن التقرير، المفترض أن تنشره المنظمة، غداً الثلاثاء، شرح بإسهاب الأثر الحقوقي لهذه الأنشطة التجارية الدولية، والالتزامات القانونية الدولية الواقعة على هذه الشركات التي تقوم بأعمال “غير قانونية’، وكيفية مساهمتها في نظام “التمييز العنصري الذي تفرضه إسرائيل على الشعب الفلسطيني ومصادره الطبيعية’.

ولفتت “رايتس ووتش’ إلى أن هذه الشركات التي تتعامل مع المستوطنات “تساهم في مصادرة الأراضي الفلسطينية والاستيلاء على المصادر الطبيعية والاستفادة منها، واستفادتها من أراضٍ ومصادر مسروقة’.

ووفق الوكالة، فإن التقرير يؤكد أن تلك الشركات “تساهم في دعم المستوطنات، وتستفيد من الاحتلال والاستيطان، بالإضافة إلى انتهاك الحقوق العمالية للشعب الفلسطيني، كما تضرب بعرض الحائط حريته في التنقل واستغلال مصادره الطبيعية وخاصة الأرض والمياه’.

وأوصى التقرير بضرورة “التوقف فورا عن هذا العمل، لعدم قانونيته، لأنه يعد خرقاً لالتزامات ومسؤوليات هذه الشركات قانونياً وأخلاقياً’.

ووفق الوكالة، وضع الرئيس عباس، أعضاء الوفد في صورة آخر المستجدات على الساحة السياسية، والأوضاع في بلاده، وما تقوم به حكومة إسرائيل من “ممارسات وجرائم بحق أبناء شعبه وممتلكاته، إلى جانب حرمانه من أبسط حقوقه الإنسانية’، مشيداً بالمنظمة ودورها في “كشف وفضح الممارسات والجرائم التي ينفذها الاحتلال’

وضم وفد المنظمة، رئيس مكتبها في فلسطين، سارة سعدون، والمختصين الأساسيين للشرق الأوسط.

ويتفق المجتمع الدولي، بما فيه الدول العربية والغربية، على رفض الاستيطان، باعتباره عقبة في طريق تنفيذ حل الدولتين، القاضي بإقامة دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل.

Comments are closed.