الرئيس اليوناني يتهم تركيا بدعم مهربي المهاجرين لبلاده

في تصريحات تعكس التوتر بين أثينا وأنقرة، اتهم الرئيس اليوناني سلطات المرافئ التركية بدعم المهربين الذين ينظمون انتقال اللاجئين إلى بلاده. الرئيس اليوناني أشاد بسياسة المستشارة ميركل حول اللجوء واصفا إياها بـ “الشجاعة”.

Younes Hamdaoui

اتهم الرئيس اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس الاثنين (18 كانون الثاني/ يناير 2016) سلطات المرافئ التركية بدعم المهربين الذين ينظمون عبور مئات آلاف المهاجرين إلى الجزر اليونانية، تمهيدا لانتقالهم إلى دول أوروبية أخرى، وخصوصا ألمانيا. وقال الرئيس اليوناني في مقابلة مع صحيفة زود دويتشه تسايتونغ بمناسبة زيارته الأولى إلى ألمانيا “أخشى كثيرا أن يكون المهربون الأتراك مدعومين من السلطات’ التركية. وتابع “أن السلطات المسؤولة في المرافئ تتصرف وكأنها لا ترى شيئا’.

ومضى الرئيس اليوناني إلى أبعد من ذلك ليقول: “حتى إن المهربين يلقون أحيانا مساعدة، ولدينا دلائل على ذلك. إنه نوع من الاتجار بالبشر’. بيد أنه أوضح “أنا هنا لا أتكلم عن القادة الأتراك، إلا أن لدينا معلومات من مراكزنا المتقدمة في الجزر تفيد بأن سلطات المرافئ التركية تعمل مع المهربين’.

من جهة ثانية رحب بافلوبولوس بسياسة اليد الممدودة للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، واصفا هذه السياسة بأنها “شجاعة’. وأضاف الرئيس اليوناني “أن ميركل مسؤولة سياسية كبيرة وسيثبت التاريخ ذلك’.

وتتعارض هذه المواقف مع ما كان يدلي به رئيس الحكومة ألكسيس تسيبراس العام الماضي من تصريحات معادية لألمانيا بسبب الخلافات الكبيرة بين البلدين بشأن طريقة التعاطي مع الديون اليونانية، قبل أن توافق اليونان على الشروط القاسية للحصول على خطة مساعدات دولية جديدة.

وتتهم اليونان تركيا بعدم بذل أي جهد لوقف تدفق المهاجرين، مع العلم أن تركيا تستقبل في أراضيها أكثر من 2,2 مليون شخص غالبيتهم الساحقة من السوريين اللاجئين. وكانت ألمانيا استقبلت العام الماضي أكثر من مليون مهاجر.

Comments are closed.