الرئيس مريض والدولة مشلولة

المشرف
المشرف

دخل مرض الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة وغيابه عن أرض الوطن أسبوعه الثالث دون ان يحصل الجزائريون عن اجابات شافية تُطمئنهم على مستقبل بلادهم.
وفي ظل شح المعلومات عن طبيعة مرض الرئيس ومدى قدرته على مواصلة عهدته الثالثة للمرور الى عهدة رابعة او اعتزاله الحكم نهائيا، يبقى الغموض هو سيد الموقف خصوصا وان الجزائر تشهد منذ أشهر حالة شلل سياسي تام اذ دخل عدم انعقاد مجلس الوزراء شهره الخامس، ودخلت أحزاب السلطة، الأفالان والأرندي، فترة شهور دون وجود قيادة رسمية.
في مقابل هذا التعطل في سير مؤسسات الدولة، تمر الجبهة الاجتماعية بحالة غليان غير مسبوقة، اختلطت فيها المطالب المهنية بالسياسية، والاجتماعية بالاقتصادية، في صورة تظهر حالة من الارتباك والفشل في تسيير شؤون الدولة التي تشتغل بالحد الأدنى للخدمة لأسباب مرتبطة بالصلاحيات وسلطة اتخاذ القرار بين المؤسسات الدستورية.

Comments are closed.