السبسي في أول زيارة للجزائر منذ توليه رئاسة تونس

المشرف
المشرف

وصل الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، عصر الأربعاء، إلى الجزائر في زيارة تستغرق يومين، وهي الأولى للجارة العربية، منذ توليه السلطة في ديسمبر/كانون أول الماضي، وذلك لبحث التعاون الثنائي وقضايا المنطقة.

وكان في استقبال الرئيس لدى وصوله إلى مطار هواري بومدين الدولي، بالعاصمة الجزائر، كل من عبد القادر بن صالح، رئيس مجلس الأمة (الغرفة الثانية للبرلمان)، ورئيس الوزراء، عبد المالك سلال، وعدد من الوزراء، حسب مراسل “الأناضول’.

وكان بيان للرئاسة الجزائرية أكد الثلاثاء أن هذه الزيارة ’ ستسمح بمواصلة التشاور والتنسيق بين البلدين حول المسائل ذات الاهتمام المشترك لاسيما على مستوى منطقتي المغرب العربي والساحل والأمة العربية’.

وأشار إلى أنها تهدف إلى “تنشيط التعاون بين البلدين بما يخدم تنميتهما المشتركة ويعزز بناء اتحاد المغرب العربي’.

وكان الرئيس التونسي السبسي قد صرح عقب انتخابه شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أن “أول زيارة له الى الخارج ستكون إلى الجزائر’.

وسبق للسبسي أن زار الجزائر خلال توليه رئاسة الحكومة المؤقتة في شهر مارس/ آذار 2011، بعد الإطاحة بنظام زين العابدين بن علي .

كما زار الرئيس التونسي الجديد الجزائر في مناسبتين كزعيم لحزب نداء تونس شهري سبتمبر/ أيلول ونوفمبر/ تشرين الثاني 2013، في إطار وساطة قام بها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بينه وبين زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي، لتجاوز أزمة سياسية بين الحكومة والمعارضة عاشتها تونس آنذاك.

وسبق أن قام الرئيس التونسي بواجب العزاء في ملك السعودية الراحل، عبد الله بن عبد العزيز، بالرياض، الشهر الماضي.

وأشاد السبسي في حوار نشرته صحيفة “الخبر’ الجزائرية الخاصة الأربعاء بالتعاون الأمني بين البلدين بالقول: “التعاون بيننا في مستوى مثالي ولولا الجزائر والتعاون الأمني بين الجزائر وتونس لانتشر الإرهاب بالمنطقة’.

وبشأن الأزمة في ليبيا، قال السبسي: “لا نستطيع أن نغمض أعيننا، ويجب وضع إستراتيجية مشتركة بين كل دول الجوار، الجزائر وتونس ومصر ومالي، والأطراف الليبية للعمل على منع أي انقسام في ليبيا وإنجاح الحوار الليبي الليبي، ودفع الفرقاء إلى الحوار’.

وتابع “نحن ضد أي تدخل سياسي أو عسكري في ليبيا.. نحن نتوافق مع الجزائر في هذه النقطة’.

Comments are closed.