السبسي يلتقي وزير داخليته لبحث الوضع الأمني في البلاد

والوقوف على آخر مستجدات عملية سيدي علي بن عون الإرهابية

المشرف
المشرف

التقى الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، اليوم الإثنين، وزير داخليته، محمد ناجم الغرسلي، لمناقشة الوضع الأمني العام في البلاد.

وتناول اللقاء العملية الإرهابية، التي حدثت فجر اليوم في المنطقة الواقعة بين مدينتي سيدي علي بن عون وبئر الحفي من محافظة سيدي بوزيد (جنوب)، وفقا لبيان صادر عن رئاسة الجمهورية التونسية.

وأعلنت وزارة الداخلية التونسية، اليوم الإثنين، عن مقتل 3 من أفراد الحرس الوطني، برصاص مسلحين “إرهابيين’.

وجاء في بيان نشرته الداخلية على صفحتها الرسمية في “فيسبوك’، “قام إرهابيان بإطلاق النار على إحدى نقاط التفتيش الأمنية، وإثر تبادل لإطلاق النار استشهد (عنصرين) من الحرس الوطني’.

وأضاف البيان: “في مرحلة ثانية أطلقت العناصر الإرهابية النار على (عنصر) ثالث كان في اتجاه عمله لتأمين نقل اختبارات امتحان ختم التعليم الأساسي في المحافظة، مما تسبب في استشهاده بعد إصابته بجروح خطيرة’.

وأكد البيان القضاء على أحد المهاجمين، وإلقاء القبض على آخر جريحًا وهو في حالة خطيرة، دون ذكر هويتهما.

وتواجه تونس أعمالاً إرهابية منظمة منذ ديسمبر/ كانون الأول 2012 تركزت في المنطقة الغربية من البلاد حول جبل الشعانبي والمناطق المحيطة بها.

Comments are closed.