السلطات البلجيكية تفرج عن طائرة جزائرية بعد نحو 4 أيام من احتجازها

المشرف
المشرف
السلطات البلجيكية تفرج عن طائرة جزائرية بعد نحو 4 أيام من احتجازها
السلطات البلجيكية تفرج عن طائرة جزائرية بعد نحو 4 أيام من احتجازها

أفرجت السلطات البلجيكية، مساء الاثنين، عن طائرة جزائرية كانت محتجزة ببروكسل منذ الجمعة الماضية، بعد نزاع قضائي مع شركة هولندية في حادثة تحولت إلى أزمة دبلوماسية بين الجانبين، بحسب مصدر ملاحي جزائري.

وقال مصدر في شركة الخطوط الجوية الجزائرية لوكالة الأناضول، رافضا الكشف عن هويته: “تم رفع الحجز عن الطائرة مساء اليوم الاثنين وستصل في وقت لاحق إلى الجزائر’.

ورفض المصدر الحديث عن تفاصيل تسوية هذا النزاع، مشيرا إلى أن “الأمر تم بعد تحرك السلطات الجزائرية على عدة مستويات’.

وحتى الساعة 18.45 تغ، لم تعقب السلطات الجزائرية على عملية الإفراج عن الطائرة، كما لم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات البلجيكية.

وكان بيان لشركة الخطوط الجوية الجزائرية صدر الجمعة أكد أنه “تم حجز طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية بمطار بروكسل عقب نزاع مع الشركة الهولندية K’AIR BV، رغم مباشرة الشركة الجوية الجزائرية لإجراءات قانونية’.

وأوضح أن الطائرة الجزائرية التي كانت في رحلة من الجزائر العاصمة نحو بروكسل يوم 12 ديسمبر/ كانون الأول الجاري قد تم حجزها بمطار بروكسل بقرار من  العدالة البلجيكية.

وحسب المصدر: “يتمثل النزاع القائم بين الشركة الوطنية والشركة الهولندية K’AIR BV في عقد بيع طائرات خارج الخدمة موقع بين الطرفين بتاريخ 6 يونيو/ حزيران 2008’.

وحسب صحف جزائرية محلية، فإن النزاع يتمثل في بيع الخطوط الجوية الجزائرية 10 طائرات خارج الخدمة للشركة الهولندية، لكن عجز الطرف الهولندي في توفير التمويل للصفقة مثلما هو متفق عليه في العقد دفع الجانب الجزائري إلى إلغاء العملية من جانب واحد ليرفع النزاع إلى محكمة أوروبية التي حكمت لصالح الجانب الهولندي.

من جهتها قالت صحيفة الوطن الناطقة بالفرنسية على موقعها الإلكتروني، إن “الطائرة سلمت لمسؤولي شركة الخطوط الجوية الجزائرية بعدما دفعت الشركة الجزائرية كامل المبلغ والمقدر بمليوني دولار التي كانت تطالب به الشركة الهولندية’.

وقالت فضائية الشروق الخاصة أن “الإفراج عن الطائرة جاء بعد تدخل أعلى السلطات في البلاد’.

وكان بيان للخارجية الجزائرية أمس الأحد، أكد أنه “تم استدعاء السيد فريديريك موريس سفير مملكة بلجيكا بالجزائر والسيدة فيلميجن فان هافتن سفيرة مملكة هولندا بالجزائر الأحد إلى وزارة الشؤون الخارجية حيث تم استقبالهما على انفراد من قبل الأمين العام للوزارة عبد الحميد السنوسي بريكسي’.

وتابع “أعرب السيد بريكسي للدبلوماسيين عن استغراب وعدم تفهم السلطات الجزائرية لقرار منع طائرة الخطوط الجوية الجزائرية من الإقلاع بمطار بروكسيل وحجزها في الوقت الذي كان لا يزال هناك مجال للطعن كما كان هناك إجراء قضائي جاري على مستوى محكمة الجزائر حيث تم توجيه دعوة للامتثال للشركة الهولندية في 17 ديسمبر/ كانون الأول الجاري’.

كما استدعت الجزائر سفيريها لدى بلجيكا وهولندا السبت للتشاور احتجاجا على احتجاز الطائرة.

من جهته قال وزير النقل الجزائري عمر غول اليوم الإثنين إنه ’ يتم التكفل بالملف بشكل جيد ونحن ندافع بكافة الوسائل عن مصالح الجزائر’.

وأضاف في تصريحات للصحفيين بالعاصمة: ’ قامت الحكومة الجزائرية بمباشرة الإجراءات القانونية على المستوى الوطني و الدولي للتكفل بشكل جيد بهذا الملف والمهم هو أن الحكومة الجزائرية ووزارة النقل و كذا الإدارة العامة لشركة الخطوط الجوية الجزائرية تتابع عن قرب هذا الملف الذي سيتم غلقه قريبا لصالح الشركة الوطنية’.

Comments are closed.