الشرطة الأمريكية تفرق محتجين خرقوا حظر التجول في بالتيمور

المشرف
المشرف

فرّقت قوات الأمن في مدينة بالتيمور بولاية ميريلاند الأمريكية مجموعة من المحتجين، الذين خرقوا حظر التجول، الذي فرضته السلطات عقب تحول المظاهرات الاحتجاجية على وفاة شاب أسود بعد اعتقاله، إلى أعمال عنف.

وكانت أعمال العنف اندلعت بالمدينة، أول أمس الاثنين، عقب تشييع جنازة الشاب الأمريكي من أصل أفريقي، فريدي غراي (19 عامًا) ، الذي تُوفي  بعد أسبوع من توقيف الشرطة له، في وقت سابق الشهر الجاري، على خلفية حيازته سكينًا، حيث قام رجال الشرطة بتكبيل يديه وإدخاله إلى سيارتهم، ثم نُقل إلى المستشفى عقب ذلك، وتوفي بعد أسبوع من توقيفه، متأثرًا بإصابته في عموده الفقري.

وزادت الشرطة الأمريكية من التدابير الأمنية مع حلول المساء، كما ساهم حوالي ألفي عنصر من الحرس الوطني الأمريكي التابع للجيش في تطبيق التدابير، وبدأ حظر التجول اعتبارًا من الساعة العاشرة ليلًا بالتوقيت المحلي.

ورفضت مجموعة متظاهرين، مكونة من حوالي 200 شخص، الالتزام بحظر التجول، فانتظرت قوات الأمن لفترة من الزمن، ثم بدأت بإلقاء الغاز المسيل للدموع من أجل تفريق المتظاهرين.

وفيما أعاد بعض المتظاهرين إلقاء عبوات الغاز المسيل للدموع على الشرطة، رد آخرون برمي العبوات البلاستيكية والزجاجية. واستمرت المواجهة فترة قصيرة تمكنت الشرطة بعدها من السيطرة على الوضع وتفريق المحتجين.

وما تزال قوات الأمن منتشرة في شوارع المدينة، فيما أعلنت شرطة بالتيمور أن تطبيق حظر التجول كلل بالنجاح، مشيرة إلى أنها أوقفت 10 أشخاص منذ بدء تطبيق الحظر.

يشار إلى أن وفاة “غراي’ تأتي بعد مقتل عدد من المواطنين الأمريكيين، من أصول أفريقية، في مدن فيرغسون، ونيويورك، وكليفلاند، ونورث تشارلستون، في الآونة الأخيرة، نتيجة العنف الذي تمارسه الشرطة الأمريكية، الأمر الذي أثار جدلًا واسعًا حول الممارسات العنصرية، ووضع علامة استفهام على مدى عدالة النظام القضائي الأمريكي.

Comments are closed.