الصحافة الأمريكية تتوقع إعلان أوباما إعادة فتح السفارات مع كوبا

المشرف
المشرف

أعربت وسائل إعلام أمريكية عن توقعاتها بـ’إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما، اليوم الأربعاء، إعادة فتح السفارات بين واشنطن وهافانا’.

وكانت مباحثات فتح السفارتين بين كوبا والولايات المتحدة بدأت بعد “الإعلان التاريخي’، لأوباما نهاية العام الفائت، بإعادة تطبيع العلاقات بين البلدين.

وكانت إدارة أوباما أقدمت في كانون الأول/ ديسمبر الماضي على الخطوة الأولى في طريق تطبيع العلاقات مع كوبا، وخففت من بعض العقوبات في المجالين السياحي والمالي، وفي خطاب متلفز من البيت الأبيض قال أوباما في 17 من شهر كانون الأول/ديسمبر المنصرم، “إن الولايات المتحدة ستطبع علاقاتها مع كوبا، وسننهي سياسة عفا عليها الزمن في العلاقات بين البلدين، وسيتم فتح سفارة في هافانا’.

وفي 11 نيسان/أبريل الماضي، التقى الرئيس الأمريكي، ونظيره الكوبي “راؤول كاسترو’، وجهًا لوجه للمرة الأولى منذ نصف قرن، على هامش قمة الدول الأمريكية في بنما.

وبدأت العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا تتدهور عقب وصول “فيدل كاسترو’، للسلطة في كوبا، بعد إطاحته بنظام “فولغينسيو باتيستا’، المدعوم من واشنطن عام 1959، وانقطعت العلاقات عام 1961 بشكل كامل، بعد اتخاذ الولايات المتحدة قرارًا بفرض عقوبات تجارية على كوبا.

Comments are closed.