قراءة في أبرز عناوين الصحف التونسية الصادرة يوم 10 سبتمبر 2014

المشرف
المشرف
قراءة في بعض عناوين الصحافة التونسية
الصحافة التونسية

الشروق

جريدة الشروق التونسيةوتحت عنوان

يمكن ان يمكن من 500 مليار ومليون خرروف عيد بلا أضاحي لم لا؟

كتبت الصحيفة انّه لا حديث للتونسيين هذه الأيام سوى عن الارتفاع غير المسبوق لأسعار الأضاحي والدعوة إلى مقاطعتها مع اقتراب موعد العيد المبارك الذي تزامن مع تعدد المناسبات الاستهلاكية ومع العودة المدرسية خاصة .

وقد اوردت الصحيفة أن ناشطين من المجتمع المدني قاموا باحتساب مردود مقاطعة الأضاحي هذا العام وقدّروها بمليون خروف أي ما يناهز 30 مليون كلغ من اللحم أي ما يعادل 500 مليار ولو نجحت المقاطعة ستكون ضربة موجعة للسمسارة مما قد يخفّظ سعر اللحم حسب المراقبين إلى 15 دينارا للكلغ الواحد .

كما أضافت الشروق أنه من المتوقّع أن يكون الاقبال على شراء أضحية العيد هذا العام ضعيفا جدّا مقارنة بالسنوات الماضية بعد أن ارتفعت تسعير كلغ من اللحم الحي وهذا ما جعل نسب اقتراض التونسيين وتداينهم ترتفع هذه السنة لتوفير أضحية العيد حسب ما نقلت الصحيفة عن استبيان اعده المعهد الوطني للاستهلاك.

الصباح

جريدة الصباح التونسيةوحول المؤتمر الدولي للاستثمار في تونس عنونت

 فرنسا تستخدم أوراقها دعما للانتقال الديمقراطي بعد فرار 300 مؤسسة اجنبية من تونس وفقدان 40 الف موطن شغل

تساءلت الصحيفة “هل يمكن ان تتطوّر شخصية سياسية من اخطر سياسي يعادي المهاجرين والثقافة العربية الإسلامية’ إلى صديق كبير للتونسيين والمغاربيين والعرب ؟

و أضافت الصباح أن وجها جديدا برز به رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس خلال كلمته أوّل امس في قمة الاستثمار في تونس ثم في الجلسة الودية التي جمعته بثلّة من الإعلاميين التونسيين ، فرغم اشاارت التحذير التي وجهها رئيس الحكومة الفرنسية بسبب حج التحديات الاقتصادية والامنية التي تواجهها تونس فقد بدا متفائلا إلى حد كبير بفرص نجاح التوافق في تونس .

وقد تعهّد رئيس الحكومة الفرنسي بإجراءات عملية دعما للانتقال الاقتصادي والسياسي في ديمقراطية تونس الناشئة وأضاف ان باريس ساهمت خلال مرحلة قليلة في إحداث حوالي 4 ألاف موطن شغل جديد في تونس بفضل بعض الاستثمارات ومن بينها استثمارات في قطاع السياحة.

التونسية

جريدة التونسيةوتحت عنوان

حكيم بن حمودة يحذّر النواب منم التسبب في ازمة مالية حادّة

كتبت الصحيفة أنّ وزير المالية والاقتصاد حكيم بن حمّودة حذّر امس من أزمة مالية تلوح في الأفق تهدد البلاد وقد تتسبب في عدم تسديد أجور الموظفين في حال لم يلتزم المجلس التأسيسي بالمصادقة على 5 مشاريع قوانين ذات أهمية قصوى الى جانب خسارة تونس 700 مليون دولار منها 500 مليون دولار من البنك الدولي و200 مليون دولار من صندوق النقد الدولي على ـ حد تعبيره ـ .

وأضافت الصحيفة أن الوزير دعا من منبر احد الإذاعات الخاصة رئيس المجلس التأسيسي الى ضرورة المصادقة على مشاريع قوانين تتعلق بشراكة بين القطاعين العام والخاص والمنافسة وكذلك باتفاقيات دولية ،مؤكدا ان بعض الشروط التي التزمت بها تونس خلال سنة 2012 و2013 لم تتحقق بعد ،وان المهلة التي قدمها البنك الدولي والصندوق الدولي اقتربت من الانتهاء باعتبارها حددت حتى موفى الشهر الحالي.

ورجا بن حمودة رئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر تأجيل جلسات قانون الإرهاب وتخصيص 5 ساعات على اقصى تقدير لشخصه ولمحافظ البنك المركزي للاستماع إليهما والمصادقة على هذه القوانين في أسرع وقت ممكن لضمان حصول تونس على 700 مليون دولار لتسديد ديونها والالتزام بالمعاهدات الدولية وتوفير السيولة المالية المطلوبة .

La presse

lapress جريدةLa presse اهتمت بموضوع قانون مجابهة الإرهاب وتداعياته على الحية البرلمانية في تونس تحت عنوان

قانون مجابهة الإرهاب بين الاعتماد و التأجيل لمجلس النواب القادم, المجلس التأسيس يتفكك

كتبت الصحيفة أن قانون مجابهة الإرهاب يتضمّن 136 فصلا إضافة إلى 240 مقترح تعديل وأنّ الجميع يؤمن بوجود اختلافات بين الكتل البرلمانية وهذا ما يجعل قانون مجابهة الإرهاب لا يعتمد حتى الان من قبل المجلس الوطني التأسيسي .

وأضافت الصحيفة انّه لا شيء يبدو واضحا في رحاب المجلس وقدرته على تفعيل هذا القانون في انتظار تصريحات داعية إلى تأجيل النظر فيه إلى المجلس النيابي القادم نهاية الفترة النيابية لهذا المجلس .

كما استعرضت الصحيفة أبرز مواقف الكتل النيابية في هذا المجلس والاختلاف الحاصل بينها بين من يدعو إلى تفعيله و من يدعو إلى تأجيله إلى المجلس النيابي القادم و بين من يرى تفعيل قانون مجابهة الإرهاب في هذا المجلس و انتظار المجلس القادم للنظر في قانون تبييض الاموال .

Comments are closed.