قراءة في أبرز عناوين الصحف التونسية الصادرة يوم 4 سبتمبر 2014

المشرف
المشرف
قراءة في بعض عناوين الصحافة التونسية
الصحافة التونسية

الصباح

جريدة الصباح التونسية
الصباح سلطت الضوء على ما تعيشه تونس من مخاطر التعرض الى عمليات ارهابية تستهدف البلاد خاصة قيام الديوانة التونسية بحجز قنابل يدوية وقذائف أر بي جي وذخيرة وكان هذا الموضوع تحت عنوان

هجومات متزامنة.. والسيطرة على مواقع حساسة إحباط مخطط الزلزال  الإرهابي.

حيث اوردت الصحيفة ان مصالح الديوانة التونسية بجهة بن قردان سددت فجر امس ضربة موجعة للارهابيين والمتشددين من خلال احباط تهريب شحنة من المتفجرات والذخيرة القادمة من الحدود الليبية .

حيث اعتبرت الصحيفة ان هذه العملية أنقذت البلاد من حمام دم أو زلزال باعتبار أن هذا المخطط الارهابي وصف بالأخطر في الآونة الاخيرة وأضافت الصحيفة نقلا عن مصادرها أن الأبحاث الامنية و القضائية وصفت المخطط بأنه الاكبر في الأشهر الاخيرة لكونه يستهدف عددا من الجهات منن بينها ولاية سيدي بوزيد و قد اطلق الارهابيون على هذه العملية إسم “الزلزال’ .

كما كشفت الصباح وفق مصادرها أن العملية كانت تتمثل في اعمال نوعية متزامنة كاستهداف مقرّات امنية ومنشئات حساسة بأسلحة كلاشنكوف وقنابل يديوةة وربما قذائف أر بي جي وهذا ما عملت المجموعات الارهابية على تهريبه من ليبيا عبر الحدود التونسية .

الشروق

جريدة الشروق التونسيةوفي عنوانها الأبرز عالجت قضية الانتحار في تونس تحت عنوان

 23 ضحية جديدة خلال شهر أوت .. الانتحار الحقيقة المرعبة

حيث ذكرت الصحيفة أن وحدة الرصد التابعة للمرصد الاجتماعي التونسي سجلت 23 حالة انتحار شنقا وحرقا وغرقا وتقطيع شرايين وتناول مادة سامة طيلة شهر أوت و ان اعمار الضحايا تترواح بين 12 سنة و80 سنة.

كم نقلت الشروق أن أبحاثا اجتماعية ترجع أساب الانتحار في تونس الى الهشاشة النفسية للبعض تقودهم للانتحار.

وهي الهشاشة ذاتها التي تجعل هؤلاء شبابا وأطفالا من الجنسين طعما للمخدرات وللإدمان على الخمر ولاستقطابهم من قبل العناصر الارهابيّة وتحويلهم إلى قنابل بشرية .

كما انتقدت الشروق عدم اهتمام المجتمع المدني   بملف الانتحار إذ اعتبرت الصحيفة ان هذه القضية لا يكترث لأمرها أحد رغم انها تهدد حياة عشرة آلاف تونسي سنويا.

إذ لا يوجد جمعية تهتم بضحايا الانتحار وتعمل على الإحاطة بالناجين من هذه الافة . كما لا يوجد منظمة تعمل على التحسيس وتقديم المشورة ومساعدة الافراد على فض مشاكلهم وتجاوزها.

التونسية

جريدة التونسيةصحيفة التونسية اهتمت بموضع أثار الراي العام في تونس تحت عنوان :

بعد اضراب أصحاب المطاحن  هل يغيب الخبز ؟؟

حيث أوردت الصحيفة ان أغلب جهات البلاد عاشت  على الخوف من فقدان الخبز بعد أن أعلنت العشرات من المخابز نفاد مخزونها من الفارينة المدعمة منذ إضراب عمال المطاحن صبيحة يوم الاثنين غرة سبتمبرالفارط .

كما أفادت الصحيفة أن سبب الأزمة يعود إلى إضراب عمال المطاحن للمطالبة بتطبيق الاتفاق الذي ينص على الزيادة في الأجور وبعض المنح مثل منحة التنقل وغيرها.

ويحدث هذا في ظل حالة تململ في كامل قطاع الخبز من مطاحن ومخابز حيث ترتفع أصوات كثيرة بين الصناعيين للمطالبة بالترفيع في سعر الخبز لأن إنتاجه لم يعد مربحا. واقترحت بعض الأوساط أن يتم الترفيع بمبلغ رمزي في سعر الخبز الكبير والباقات، على الأقل مرحليا.

في حين رأت الجهات الحكومية  أن دعم الخبز قد تكلف 185 مليون دينار للميزانية العمومية إلا أن 13.6 بالمائة منها فقط تذهب إلى الفقراء والمحتاجين. كما يعتقد خبراء أن حوالي 70 مليون دينار من المبلغ المخصص لدعم الخبز يذهب هباء، بسبب إتلاف الخبز وتحويله إلى علف للحيوانات.

La presse

lapress جريدة:سلطت الضوء على حضور المرأة في الانتخابات التشريعية القادمة تحت عنوان

الرؤساء في مكان آخر ..

حيث اوردت الصحيفة أنه في الانتخابات التشريعية القادمة رؤساء القائمات اغلبهم من الرجال .. وتساءلت عن مواطن الضعف التي تبعد المرأة عن ترؤس قائمة انتخابية وطرحت السؤال على عدد من ممثلي الأحزاب .

كما نقلت الصحيفة أن نسبة ترؤس النساء للقائمات في الاحزاب الديمقراطية منها حزب المسار وصلت إلى عشرة قائمات من بين 26 قائمة بما يعني 39 بالمائة وهي اعلى نسبة في حين أنه في حركة النهضة لا يوجد إلا امرأتين فقط على رأس قائمات من بين 33 قائمة بما يعني 6 بالمائة من اجمالي القائمات في حين أن حزب المؤتمر من اجل الجمهورية كانت نسبة ترأس المرأة للفقائمات 9 بالمائة بما يعادل 7 قائمات .

كما نقلت الصحيفة أن الأراقم في الأحزاب الحداثية و التقدمية لا تبتعد كثيرا عن هذه النسب إذ تتراوح بين 15 بالمائة و َ2 بالمائة مما يطرح اكثر من سؤال .

Comments are closed.