الصيد يواصل مشاورات تشكيل حكومته واحتمالات بمشاركة النهضة

المشرف
المشرف

تتواصل في تونس الجولة الثانية من مشاورات عدد من الأحزاب السياسية مع رئيس الحكومة المكلف الحبيب الصيد بشأن تشكيلة حكومته عقب موجة الانتقادات والتحفظات التي تعرضت لها عقب الإعلان عنها.

وهناك مؤشرات إيجابية إزاء مسار المشاورات، مع إمكانية تشريك كل من حركة النهضة وحزب آفاق تونس في هذه الحكومة بعد أن كانا أعلنا عدم منحهما الثقة للتركيبة الماضية، وذلك وفق تصريحات عدد من الأحزاب المشاركة في المفاوضات.

وقال رئيس مجلس شورى حركة النهضة فتحي العيادي، لوكالة الأناضول، إنه “هناك آفاق لإشراك حركة النهضة في الحكومة المقبلة’.

وأضاف العيادي “تصور الحركة يتمثل في حرصها على أن تكون حكومة وحدة وطنية تستطيع القيام بإصلاحات شاملة في البلاد وهو الخيار الأنسب لهذه المرحلة’.

كما أشار في سياق متصل إلى أن “المشاورات التي قامت بها الحركة مع رئيس الحكومة المكلف الحبيب الصيد لم تكن بمنطق بقدر ما تحمله من مسؤولية أمام ما تحتاجه البلاد اليوم’.

من جانبه قال الأمين العام لحزب آفاق تونس (ليبيرالي) ياسين إبراهيم للأناضول إن “التمشي العام للجولة الثانية للمشاورات بشأن تشكيل الحكومة قد شهدت تحسنا ملحوظا وإيجابية كبيرة بالتنسيق مع بقية الأحزاب السياسية’.

وأضاف إبراهيم أن “التّصور الذي قدمه آفاق تونس هو أنه أن يشارك في الحكومة الجديدة كحليف طبيعي لحركة نداء تونس مع بالإضافة إلى باقي الشركاء كالاتحاد الوطني الحر وحزب المبادرة الوطنية’.

كما تابع أنه “إذا كانت هناك إمكانية للانفتاح فإنه سيتم ضم الجبهة الشعبية وحركة النهضة بتمثيلية معقولة مقابل تنازلات عن بعض الشروط التي قد تقدمها هذه الأحزاب (لم تذكر) وذلك من أجل تحقيق الاستقرار داخل البلاد’.

كما لفت إلى أن “البلاد تعيش مرحلة استثنائية وأنها لا تتحمل حكومة ومعارضة شرسة للقيام بالإصلاحات الضرورية على مختلف الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والأمنية’.

ورجح أمين عام “آفاق تونس’ أن يتم الإعلان عن تشكيلة الحكومة الأسبوع المقبل، وفق مراسلة الأناضول.

ومن جهة أخرى قال المدير التنفيذي لحركة “نداء تونس’ بوجمعة الرميلي، في تصريحات إعلامية سابقة، إن “المحادثات التي بدأها نداء تونس مع القوى السياسية قد تنتهي إلى التوصل إلى حل وطني’.

وأضاف الرميلي أن “هناك أمل في أن تفضي المشاورات الحالية مع الحزام السياسي القريب من الحزب الذي يضم آفاق تونس والاتحاد الوطني الحر والجبهة الشعبية إلى ضمان استقرار للحكومة، وإن فشلت هذه المساعي فسيتم تشريك حركة النهضة فيها وأن هذا التوجه لا يعني تحالفا مع هذا الحزب’.

فيما قال القيادي بالاتحاد الوطني الحر المنصف بن منصور، في تصريحات إعلامية سابقة، إن “حزبه متمسك وزنه الذي منحه إياه الشعب عبر التصويت يخول له مشاركة مميزة والنظام في تونس برلماني وليس رئاسيا فلكل حزب ما أعطاه الشعب من حجم الثقة، وأن تكون لهم ثلاثة حقائب وزارية هذا حدّ أدنى لا نزول تحته ولا نقاش فيه’.

وقرر عدد من الأحزاب، بينها حركة النهضة (إسلامية) وحزب آفاق تونس (ليبرالي) والجبهة الشعبية (يساري)، عقب الإعلان عن تشكيلة الحكومة عدم منح الثقة لها، وأعربت عن تحفظها على تركيبتها وعلى عدد الأسماء التي تضمنتها، ما أدى إلى المرور لجولة ثانية من المفاوضات.

وكان مجلس نواب الشعب قرر تأجيل الجلسة الخاصة بمنح الثقة للحكومة بسبب عدم المصادقة على قانون النظام الداخلي له.

وينص الفصل 89 من الدستور التونسي على أنه “في أجل أسبوع من الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات، يكلف رئيس الجمهورية، مرشح الحزب أو الائتلاف الانتخابي المتحصل على أكبر عدد من المقاعد بمجلس نواب الشعب، بتشكيل الحكومة خلال شهر يجدّد مرة واحدة’.

وأعلن رئيس الحكومة المكلف، الحبيب الصيد، الجمعة الماضي، عن تركيبة الحكومة التي تضم 24 وزيرا و15 كاتب دولة.

General PoliticsA- A A+

الغنوشي: “النهضة’ لن تمنح ثقتها للحكومة الجديدة إذا بقيت على تركيبتها الحالية
رئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي قال عقب لقائه رئيس الحكومة المكلف الحبيب الصيد، إن “المشاورات بدأت وكل الاحتمالات واردة’

تونس/يسرى وناس/الأناضول

قال راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة التونسية (إسلامية) اليوم الاثنين، إنه “في حال بقاء الحكومة التونسية على تركيبتها الحالية فإنه لن يتم المصادقة عليها’.

وأضاف الغنوشي في تصريحات إعلامية عقب لقائه برئيس الحكومة المكلف الحبيب الصيد، بقصر الضيافة بقرطاج (في الضاحية الشمالية للعاصمة) إنه ’ في حال بقاء الحكومة على تركيبتها الحالية فإنه لن يتم المصادقة عليها لأنها لا تمثل طموحات التونسيين في حكومة وحدة وطنية وشراكة وطنية وفي أن تكون ممثلة لجميع التونسيين وقادرة على مواجهة التحديات الكبيرة واتخاذ القرارات الصعبة.’

وأعرب الغنوشي عن أمله في “أن تفضي المشاورات الإضافية إلى وفاقات وطنية حول تركيبتها وبرنامجها بصورة تجعلها قادرة على الحصول على أغلبية واسعة عند عرضها على الجلسة العامة لمجلس نواب الشعب (البرلمان)’.

وقال الغنوشي إن “المشاورات بدأت وكل الاحتمالات واردة’.

وتعد حركة النهضة هي ثاني أكبر كتلة نيابية في البرلمان التونسي ولها 69 مقعدا من إجمالي 217 مقعدا

وكان مقررا عقد الجلسة العامة لمجلس نواب الشعب الخاصة بمنح الثقة للحكومة المكلفة غدا الثلاثاء، إلى أنه تم تأجيلها إلى أجل غير محدد.

ويشارك في هذه الحكومة كل من حزب حركة نداء تونس (86 مقعدا بالبرلمان من إجمالي المقاعد البرلمان التونسي 217)، والاتحاد الوطني الحر (16 مقعدا) وحزب الحركة الوطنية (1 مقعد)، وعدد من المستقلين وبعضهم لهم خلفيات يسارية.

وقررت عدد من الأحزاب السياسية على غرار حركة النهضة (إسلامية) وحزب آفاق تونس (ليبرالي) والجبهة الشعبية (يساري) عدم منح الثقة لهذه الحكومة، وأعربت عن تحفظها على تركيبتها وعلى عدد الأسماء التي تضمنتها.

وينص الفصل 89 من الدستور التونسي على أنه “في أجل أسبوع من الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات، يكلف رئيس الجمهورية، مرشح الحزب أو الائتلاف الانتخابي المتحصل على أكبر عدد من المقاعد بمجلس نواب الشعب، بتشكيل الحكومة خلال شهر يجدّد مرة واحدة’.

وأعلن رئيس الحكومة المكلف، الحبيب الصيد، الجمعة الماضي، عن تركيبة الحكومة التي تضم 24 وزيرا و15 كاتب دولة.

Comments are closed.