الطاوسي يدفع 90 مليون ليفسخ عقده مع المغرب الفاسي من أجل الرجاء

المشرف
المشرف

كلف فسخ العقد مع المغرب الفاسي المدرب رشيد الطاوسي مبلغا ماليا بقيمة 90 مليون سنتيم، من أجل السماح له بتدريب الرجاء البيضاوي، المتعاقد معه، يوم الجمعة الماضي، لمدة موسم ونصف.
واضطر الطاوسي إلى التنازل عن 50 مليون ، كمستحقات بقيت عالقة بذمة المغرب الفاسي، بالإضافة إلى أدائه 40 مليون سنتيم إضافية، ما يعني أن فك ارتباطه بفريق «الماص» قد كلفه 90 مليون سنتيم، بعدما وجد نفسه في ورطة، بسبب إبرامه عقدا مع الرجاء، دون الانفصال رسميا عن الفريق الفاسي، وهو الوضع الذي يجعله ما يزال على ذمة الفريق، ولا يحق له التعاقد مع فريق آخر، قبل التوقيع على وثيقة الانفصال، وفق ما ينص عليه القانون الخاص بالتعاقدات.
وكان مسؤولو الفريق الفاسي بادروا إلى اتخاذ إجراأت وتدابير استباقية للتصدي لتعاقد الرجاء مع المدرب الطوسي، عبر انتداب عون قضائي، ليسجل غياب الطوسي عن تداريب الفريق، وإبلاغ الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بموضوع التعاقد الخارج عن القانون.
وبإنهاء خلافه مع المغرب الفاسي، بات الطوسي مؤهلا لتدريب فريقه الجديد الرجاء البيضاوي، بموجب عقد يمتد لسنة ونصف سنة، وينتهي في غضون شهر يونيو 2017، في وقت وصلت فيه قيمة تعاقد الطرفين إلى 18 مليون سنتيم، كراتب شهري،
وجاء ارتباط الرجاء مع الطوسي خلفا للهولندي رود كرول، المقال من مهمته، فور إقصاء الفريق الأخضر من منافسات كأس العرش، أمام الفتح الرباطي، برسم المربع الذهبي لهذه المسابقة الفضية، التي تأهل إلى مباراتها النهائية، الفريق الرباطي وأولمبيك خريبكة، والتي تقام يوم 18 نونبر الحالي.
وباشر الطاوسي مهامه التدريبية الجديدة، اول أمس (الثلاثاء)، بإشرافه على أول حصة تدريبية له، استعدادا لمباراته المقبلة ضد المغرب التطواني، برسم الجولة السابعة لمنافسات البطولة الاحترافية لكرة القدم، بعدما قدمه رئيس الفريق، محمد بودريقة، للاعبين خلال الحصة التدريبية ليوم الخميس الماضي.
وبينما اكتفى الطاوسي متابعة مباراة فريقه البيضاوي وشباب الريف الحسيمي، من المدرجات، والذي قاده خلالها المدرب رضوان حجري، إلى تحقيق الفوز، فإن المدرب الجديد الطاوسي، سيكون أمام أول اختبار له، يوم الأحد المقبل، وهو يواجه المغرب التطواني، وهو الذي سيساعده المدرب عزيز الخياطي، الذي كان من اختياره لشغل منصب مدرب مساعد له، خلفا لطلال القرقوري، الذي قدم استقالته من منصبه.

Comments are closed.