“العمادي” يوقّع مشاريع بقيمة 60 مليون دولار لإعمار غزة

المشرف
المشرف

وقّع رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة، السفير محمد العمادي، اليوم الإثنين، عقود مجموعة من المشاريع القطرية الجديدة، بقيمة 60 مليون دولار.

وقال العمادي خلال مؤتمر صحفي عقده بمدينة غزة:’ تشمل مجموعة المشاريع الموقّعة، مشاريع استراتيجيةK تخدم قطاع غزة خاصة بالبنية التحتية، والمساكن والقطاع الزراعي’.

وأعلن العمادي عن توقيع ما يقارب 13 مشروعاً جديداً مع شركات مقاولات فلسطينية، من أهمها: استكمال المرحلة الثانية من مدينة حمد السكنية، والتي تتضمن 1234شقة جديدة، بمساحة تتراوح ما بين (115-130)م2 للشقة الواحدة.

وحسب اللجنة القطرية، فإن المرحلة الثانية من مدينة حمد السكنية تشمل إنشاء (56) عمارة سكنية، تشمل كل عمارة على (5) طوابق، بواقع (20) وحدة سكنية في العمارة الواحدة، فيما تبلغ تكلفة الشقة الواحدة ما يقارب (76) ألف دولار أمريكي.

كما وقّع العمادي على مشروع استكمال المرحلة العاشرة من إعادة تأهيل شارع الرشيد البالغ طوله 2300 مترا، بتكلفة (10) مليون و(700) ألف دولار أمريكي، بالإضافة إلى استكمال المرحلة الرابعة من مشروع إعادة تأهيل شارع صلاح الدين، ومشروع إنشاء مدينة (الأمل) جنوبي قطاع غزة.

وشملت المشاريع الموقّعة، رزمة من المشاريع الزراعية بقيمة تجاوزت مليون و400 ألف دولار أمريكي، بالإضافة إلى استكمال المرحلة الأولى من مدينة حمد السكنية.

وقال مستكملاً:’ “تمكنا من تنفيذ نصف المنحة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة، والبالغة 470 مليون دولار’.

وفي ذات السياق، أكد العمادي أن الجهود القطرية لا زالت مستمرة لحل أزمة الكهرباء، التي يعاني منها قطاع غزة في الفترة الحالية.

وتابع:’ تم بمشاركة الرباعية الدولية، والسلطة الفلسطينية وإسرائيل، مناقشة مد خط غاز من الجانب الإسرائيلي لرفع القيمة الإنتاجية لمحطة الكهرباء إلى 430 ميجاو واط، وسُلّمت المذكرة إلى إسرائيل وبانتظار الموافقة’.

وفي حال وافقت إسرائيل على مد خط غاز إلى محطة الكهرباء في قطاع غزة، فإن تنفيذ المشروع قد يستغرق مايقارب الـ (3) سنوات، حسب العمادي.

وأضاف:’ فيما يتعلق بإمكانية تزويد كهرباء غزة بالطاقة الشمسية،فإن هناك موافقة مبدئية من الجانب الاسرائيلي بتزويد كهرباء القطاع بـ 100 ميجاواط عن طريق الطاقة الشمسية’، مؤكداً أنه في حال تمت الموافقة بشكل نهائي فسيتم تنفيذ المشروع خلال (8) شهور.

ووصل العمادي، يوم الخميس الماضي، إلى قطاع غزة، عبر معبر بيت حانون “إيريز’، الخاضع للسيطرة الإسرائيلية.

وكان العمادي قد زار غزة في 28 مايو/أيار الماضي ووقع  عقودا لعدة مشاريع في قطاعات الإسكان والبنية التحتية بقيمة 32 مليون دولار.

وتعهدت دول عربية ودولية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بتقديم نحو 5.4 مليار دولار أمريكي، نصفها تقريباً تم تخصيصه لإعمار غزة، فيما  النصف الآخر لتلبية بعض احتياجات الفلسطينيين، غير أن إعمار القطاع، وترميم آثار ما خلّفته الحرب، يسير بوتيرة بطيئة جداً عبر مشاريع خارجية بينها أممية، وأخرى قطرية.

Comments are closed.