الغنوشي: نؤمن بالدولة وأخطأنا بعدم محاسبة للفاسدين

netpear
netpear

أكد رئيس حزب حركة “النهضة’ في تونس راشد الغنوشي أن الحركة تؤمن بالدولة التونسية وأنها حافظت على الحريات الشخصية ونمط العيش الحديث للتونسيين.
وقال الغنوشي ، في حديث لصحيفة “الحياة’ اللندنية “حافظنا على الحريات وحرية الصحافة والتعبير والتظاهر والاضراب، بل قمنا بمأسسة الحرية عبر الدستور والحفاظ على المرفق العام والإدارة والمواصلات والمرتبات واستقلالية السلطات وهذا مهم في زمن التحولات الثورية والتقلبات الأمن وهذا يدل على أن النهضة تؤمن بالدولة التونسية’.
وأضاف أن “الأخطاء التي قمنا بها هي عدم حزم الدولة في المحاسبة ومكافحة الفساد، ما سمح لعودة شبكات الفساد. فالثورة لم تنصب المشانق وهو ما سمح للفاسدين بالعودة بعد حال الذعر التي عاشوها. موضوع المحاسبة لم يأخذ حظه على رغم أننا أنشأنا وزارة لحقوق الإنسان والعدالة الانتقالية وهذا يعتبر تأخراً في موضوع المحاسبة’.
وفيما يتعلق بتجربة حكم الاخوان في مصر، قال الغنوشي :’أنا أتألم لما يحصل في مصر، فهناك آلاف من الجرحى والقتلى في دولة هي مركز في العالم العربي. أتمنى الاستقرار لمصر وأن يعود المصريون إلى التوافق بدل أن يفكر كل طرف في الاستئثار بالحكم’.
واشار الغنوشي إلى أنه ذهب إلى مصر وحاول القيام بصلح بين المعارضة والإخوان إلا أنه لم يوفق مضيفا بقوله “أتساءل هل الإخوان رفضوا مشاركة غيرهم أم إن غيرهم رفض المشاركة معهم في الحكم؟. آخر حكومة قبل الانقلاب كان فيها الكثير من الوزراء المستقلين لكن على كل حال نحن في تونس مددنا أيدينا منذ الانتخابات لجميع الأطراف وهناك من استجاب وهناك من لم يستجب ونتائج الحال المصرية في كل الحالات تثبت فشل النخبة المصرية في التوافق’.
ولاحظ الغنوشي أن “النموذج المصري أراد البعض تسويقه في تونس وتصور أن ذلك ممكن وهو ما يفسر أن قطاعات من المعارضة رحبت بالانقلاب في مصر واعتبرته ثورة وتأمل البعض نقله إلى تونس لكن بعد ظهور نتائج الحال المصرية بدأ الناس يستبشعون المشهد وراجعوا موقفهم منه وفضلوا الطرق السلمية لتغيير الحكومة في تونس واضطرت المعارضة للتبرؤ منه’.
من جهته صرح وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو ان تنظيم انصار الشريعة المحظور يقف وراء الأعمال التي نفذتها عناصر ارهابية الخميس ضد قوات الأمن وأدت الى مقتل عنصرين من الحرس الوطني في مدينة قبلاط التابعة لمحافظة باجة غرب البلاد.

Comments are closed.