الفلسطينيون يحيون اليوم الذكرى الـ11 لوفاة “ياسر عرفات”

المشرف
المشرف

يُحي الفلسطينيون اليوم الأربعاء، الذكرى الحادية عشر، لرحيل الرئيس السابق، ياسر عرفات، عبر سلسلة من الفعاليات، بينها مسيرات ومهرجانات، ومعارض فنية.

وفي غزة، شارك العشرات في وقفة، إحياءً لذكرى رحيل عرفات، دعت لها لجنة تضم “الفصائل’ الفلسطينية.

ورفع المشاركون في الوقفة صورا للراحل عرفات، ولافتات كُتب على بعضها: “عرفات رمز الثورة’، و’من قاتل عرفات؟’.

وقال فيصل أبو شهلا، عضو الهيئة القيادية العليا لحركة “فتح’، في كلمة له على هامش الوقفة:’ جئنا اليوم لنحي ذكرى رمز الشعب الفلسطيني ياسر عرفات’.

وأضاف: “الشعب الفلسطيني خسر خسارة كبيرة بموت عرفات، واليوم نحي ذكراه، وكلنا أمل أن تعود الوحدة الفلسطينية والالتفاف حول برنامج وطني موحد “.

وطالب أبو شهلا، منظمة الأمم المتحدة، بتشكيل لجنة تحقيق دولية للكشف عن أسباب وفاته.

ومن المفترض أن تنطلق بعد ظهر اليوم مسيرة مركزية من وسط مدينة رام الله، بالضفة الغربية، باتجاه حاجز بيت إيل الإسرائيلي العسكري، شمالي المدينة.

ودعت حركة فتح، التي كان الرئيس الراحل، يتزعمها، في بيان وصل وكالة الأناضول للأنباء، نسخة منه، إلى ما أسمته “يوم غضب في ذكرى وفاته’.

كما خصصت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، الحصة الأولى في مدارسها اليوم للحديث عن عرفات، فيما فتح تلفزيون فلسطين (حكومي) موجة للحديث عن ذكراه.

وتوفي عرفات في 11 تشرين ثاني/نوفمبر 2004، عن عمر يناهز 75 عامًا، في مستشفى عسكري في ضواحي باريس، إثر تدهور سريع في صحته لم تتضح خلفياته، عقب حصاره من قبل الجيش الإسرائيلي في مقر المقاطعة برام الله، وسط الضفة الغربية، لعدة أشهر.

Comments are closed.