“القاعدة” في بلاد المغرب الإسلامي يتبنى عملية ضد جنودٍ أممين بمالي

أسفرت عن مقتل 6 جنود، بحسب المينوسما و7 بحسب التنظيم

المشرف
المشرف

أعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، عن مقتل 7 جنود من القوات الأممية (مينوسما)، اليوم الخميس، في كمين على الطريق الرابطة بين مدينتي “غوندام’ و’تومبوكتو’ شمالي مالي.

وقال الناطق الرسمي باسم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، اليوم، للأناضول، إنه تم حرق 4 عربات للمينوسما.

من جهتها، قالت “مينوسما’ في بيان لها، إن 6 من جنودها جنسيتهم بوركينية قُتلوا في كمين تعرضت له عربة أثناء قيامها بدورية بين “غوندام’، و’تومبوكتو’، فما تعرضت إحدى العربات  الأخرى لأضرار.

وتابع البيان بالقول إن :’مينوسما تندد بشدة بهذا الهجوم الإرهابي ضد القبعات الزرق وتدعو إلى تحديد المسؤولين عن هذه الجريمة وتقديمهم للعدالة.’

ومع بداية شهر يونيو/حزيران الفائت، كان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي قد تبنى هجومين ضد القوات الأممية أصيب على إثرهما 3 جنود أمميين بوركينيين في منطقة الشمال  المالي.

وتنتشر قوات المينوسما في مالي منذ 2013، بقوات قوامها 11 ألفا و200 جندي، إلى جانب 1440 رجل أمن، في بلد يتعرض إلى أزمة أمنية مصدرها العنف الذي تقوم به الجماعات المسلحة في شماله.

 

Comments are closed.