القصير تسقط.. و”الحر” يتحدث عن مذبحة

المشرف
المشرف

سيطرت قوات النظام السوري وحزب الله على مدينة القصير الاستراتيجية في وسط سوريا بعد اكثر من سنة من الحصار المفروض عليها ومعارك طاحنة منذ نحو ثلاثة أسابيع. مما قد يسهل سيطرة قوات الأسد على مدينة حمص من خلال السيطرة على قرية البويضة ومدينتي الرستن وتلبيسة اللتين تعتبران معقلين مهمين للجيش الحر في الريف الشمالي لحمص.
وكان الجيش السوري الحر قد أعلن في وقت سابق انسحابه من القصير بعد ليلة من القصف العنيف على المدينة مشيرا إلى تأمينه خروج المئات من المدنيين من سكان القصير البالغ عددهم ثلاثين ألف نسمة وإلى حدوث مذبحة على أيدي قوات الاسد وحزب الله اللبناني. كما تعهد رئيس أركان الجيش السوري الحر، اللواء سليم إدريس، بمحاربة حزب الله في سوريا وداخل لبنان أيضا

Comments are closed.