القضاء التونسي يقرر “التسليم المؤقت” لقيادي بـ”فجر ليبيا” إلى طرابلس

الناطق باسم المحكمة صاحبة القرار، لم يوضح موعداً للتسليم، وما إذا كان ذلك يأتي ضمن صفقة تبادل متوقعة تتضمن إطلاق سراح موظفين تونسيين مختطفين في ليبيا

المشرف
المشرف

قررت محكمة الاستئناف في تونس، “التسليم المؤقت’ للقيادي في فجر ليبيا، وليد القليب، إلى السلطات الليبية، بحسب مصدر قضائي.

وقال كريم الشابي، الناطق الرسمي باسم المحكمة، في تصريح للأناضول، اليوم الخميس، إن “دائرة الاتهام بالمحكمة قررت في جلستها المنعقدة أمس الأربعاء، التّسليم المؤقت (لم يوضح معناه)، للمدعو وليد بن محمد بن إدريس القليب، إلى السلطات الليبية، وذلك بناء على المطلب المقدم من قبلها’.

وأوضح الشابي أن هذا القرار “يبقى إجراءا قضائياً، والتسليم الفعلي للقليب يتضمن إجراءات أخرى(لم يذكرها)’.

ولم يوضح الناطق موعداً لتسليم القليب، وفيما إذا كان ذلك التسليم يأتي ضمن صفقة تبادل متوقعة تتضمن إطلاق سراح موظفين تونسيين اختطفهم مسلحون مجهولون قبل أيام من قنصلية بلادهم في العاصمة الليبية طرابلس.

وفي مايو/ أيار الماضي تم إصدار بطاقة إيداع بالسجن بحق القليب، من قبل السلطات التونسية، ولم تفصح الأخيرة عن سبب اعتقاله حتى اليوم.

واقتحمت مجموعة مسلحة، القنصلية التونسية بطرابلس، يوم الجمعة الماضي، واختطفت 10 موظفين تونسيين، كانوا في مقر القنصلية، قبل أن يفرجوا عن ثلاثة منهم لاحقاً، وذكرت مصادر متطابقة أن عملية الاختطاف جاءت بهدف المقايضة على إطلاق سراح القليب.

Comments are closed.