الماليون ينهبون الطوارق وفرنسا تبحث تمويل حربها

المشرف
المشرف

مع دخول القوات المالية المدعومة بالقوات الفرنسية إلى تمبوكتو، قام مئات الماليين بنهب متاجر يملكها على حد قولهم “عرب’ متهمون بالتحالف مع الجماعات المسلحة التي سيطرت على هذه المدينة التاريخية في شمال مالي منذ أكثر من عشرة أشهر.

وقام الحشد المؤلف من أشخاص في غاية الفقر، بنهب مخازن أكدوا أنها تعود لعرب و’جزائريين’ و’موريتانيين’ يتهمونهم بأنهم ساندوا المسلحين المتحالفين مع تنظيم القاعدة في المدينة التي استعادت القوات الفرنسية والمالية السيطرة عليها.

وفي أديس أبابا، انطقلت الندوة الدولية للدول المانحة، لتغطية نفقات الحرب في شمال مالي التي دخلت أسبوعها الثالث. وتتطلع الندوة، إلى جمع مليار دولار لفائدة حرب لا أحد يتوقع

كم ستستمر ومتى تنتهي.

وأعلنت الولايات المتحدة واليابان ودول أوروبية عدة عزمها تقديم ملايين الدولارات دعما للمهمة العسكرية التي تقودها فرنسا ودول أفريقية في مالي.

Comments are closed.