المرزوقي: بدأنا مخططا استراتيجيا لمقاومة الإرهاب نأمل من الحكومة الأخذ به

المشرف
المشرف

ذكر الرئيس التونسي السابق “محمد المنصف المرزوقي’، أنه يوجد مخطط استراتيجي لمحاربة الإرهاب كان قد تم إقراره في فترته الرئاسية، معربا عن أمله في أن تعمل السلطة الحالية على الأخذ به.

وزار الرئيس التونسي السابق، مساء أمس الخميس، شاطئ نزل “امبريال مرحبا’ مكان وقوع الهجوم الإرهابي الذي وقع يوم الجمعة الماضية، وأسفر عن قتل فيه 38 سائحا أجنبيا، كما وضع إكليل زهور بالمكان.

وقال  “المرزوقي’ للأناضول في تصريحات للإعلاميين، على هامش الزيارة  إنه يشعر’ بالحزن، والأسى، والخجل لأن هؤلاء السياح حلو ببلادنا وهم في عهدتنا وضيافتنا “.

ودعا “المرزوقي’ إلى “عدم الهروب من الواقع والحقيقة، وقراءة الأسباب التي أدت إلى هذه المصيبة، واتخاذ الإجراءات لضمان عدم تكررها’.

وبخصوص المخطط الاستيراتيجي الذي تحدث عنه، قال “المرزوقي’: “لقد وقع النقاش حول المخطط أكثر من مرة في مجلس الأمن القومي، ونتمنى من الحكومة أن تأخذ بما ورد فيه من أفكار، وتواصلها، لأن الدولة مؤسسات متواصلة، ولا تقف على الأشخاص’.

كما أقر الرئيس السابق بأن الإرهاب آفة مزمنة و طويلة المدى، حسب تعبيره، لافتا إلى أنها تحتاج إلى تجنيد كل طاقات الشعب لمجابهته.

وتعيش تونس على تداعيات حادث إرهابي، اعتبر الأكثر دموية في تاريخ البلاد، بعد أن شن مسلح، يدعى “سيف الرزقي’، الجمعة الماضي، هجومًا مسلحًا، وقتل 38 سائحًا أجنبيًا معظمهم بريطانيون، على شاطئ تابع لفندق “أمبيريال مرحبا’، بمنطقة القنطاوي الساحلية في محافظة سوسة شرقي البلاد وتبناه تنظيم ’ داعش’ لاحقا.

Comments are closed.