المصارعة في السنغال.. حلم الثروة للشباب العاطلين

يلقى الآلاف من الشبان السنغاليون ممن عرفوا الفشل الدراسي و لم يكن النجاح المهني حليفهم، ضالتهم في المصارعة السنغالية ويهربون من البطالة ممضين قسما كبيرا من وقتهم في التمرين تروادهم أحلام الثروة التي من المحتمل أن يوفرها لهم هذا الخيار

المشرف
المشرف
المصارعة في السنغال.. حلم الثروة للشباب العاطلين
المصارعة في السنغال

يلقى الآلاف من الشبان السنغاليون ممن عرفوا الفشل الدراسي و لم يكن النجاح المهني حليفهم، ضالتهم في المصارعة السنغالية ويهربون من البطالة ممضين قسما كبيرا من وقتهم

في التمرين، تروادهم أحلام الثروة التي من المحتمل أن يوفرها لهم هذا الخيار.

“ليرال’ لو’ و “بوي لو’ أو “سا ندياريم’ يؤكدون بشكل قطعي أنّ “المصارعة هي أّقصر طريق كي تصبح “أحد الأشخاص المهمين’ في المجتمع السنغالي.

 في ما مضى، كانت المصارعة السنغالية تقتصر على طابع هاو تقليدي تدور بموجبه المواجهات، بعد موسم الأمطار، بين مصارعي البلدات المتجاورة الذين يحرزون “ألقابا’

تقتصر على بعض رؤوس الماشية أو مقدار من القمح ولا تتجاوز قطعة من القماش في أحيان أخرى.

وأدخلت على هذه الرياضة تحديثات، من ضمنها السماح باستعمال الملاكمة، فكان أن استقطبت الآلاف من الشبان، ليبلغ عدد المنخرطين من ممارسيها بصفة رسمية 10 آلاف

شخص تنصب أحلامهم على أمر واحد لا غير، وهو الحصول على لقب “ملك الحلبة’،  اللقب غير الرسمي الذي يوسم به أفضل مصارع في السنغال.

هذا اللقب المرموق في السنغال، يساوي النجاح الاجتماعي في بلد لا يتجاوز فيه معدل الأجر الأدنى المضمون 0.415 دولار  في الساعة.

في الوقت الراهن، “ملك الحلبة’ الصاعد يدعى “بومبارديي’ (قاذفة القنابل) (كما يلقب أيضا بـ بي 52) وقد غنم مبلغ 155 ألف دولار خلال آخر مباراة له في شهر يوليو/تموز

الماضي، فيما تدور أرباح بعض “الملوك’ الآخرين على غرار “بالا غاي 2’ أو “ييكيني’ في حدود 300 ألف دولار للمباراة الواحدة، دون احتساب مداخيل الإشهار التي تقدر

بآلاف الدولارات.

أرقام خيالية بالنسبة للشباب السنغالي الحالم بالثروة، على غرار “ليرال’، مصارع لا يتجاوز من العمر 20 عاما، ذو بنية جسدية هائلة  (197 سنتمتر) وهو يؤكد للأناضول: “أنا

 متأكد  أنه إذا ما جرت الأمور على أفضل ما يرام، سأصير مليونيرا مشهورا وسأحظى بحب وتقدير الجميع’.

وقدم “ليرال’ إلى داكار من “غيدياواي’، إحدى ضواحي العاصمة السنغالية  بعد أن انطلقت قصته مع المصارعة منذ 3 سنين، عمل كسائق لعربات الخيل، مهنة لا تدر عليه ما يكفي

 لسد الرمق، ترك عمله وخصص كل وقته للمصارعة بالتمرن من مرتين إلى 3 مرات يوميا على امتداد السنة غير أن وضعه لم يتغير كثيرا منذ التاريخ.

يقول “ليرال’ إن ما يتحصل عليه “كمصارع شاب، لا يعتبر ذا قيمة: 198 دولار في المقابلة بمعدل مبارتين في الموسم، هذا لا يكفي لضمان العيش، ولكني أملي كبير في أنني

سوف أتحصل على الملايين في ظرف 3 او 4 سنوات إذا ما جنيت انتصارات متتالية فوق الحلبة’.

في داكار، على ضفاف بحر “يوف’ في “غيداواي’، يتمرن العشرات من الشبان لتحسين لياقتهم وتطوير مهاراتهم في رياضة المصارعة السنغالية.

“بوي لو’ مصارع يبلغ من العمر 21 عاما، ينتمي إلى مجموعة “سيرير’ العرقية المعروف عن رجالها براعتهم في المصارعة، التقاه مراسل الأناضول على الشاطئ يقوم بالمعتاد

 من التمارين، في رصيده 6 مباريات وحلمه إنشاء شركة صناعات غذائية بفضل “الملايين’ التي يحلم بالحصول عليها من خلال المصارعة.

 “أرغب في العودة إلى مسقط رأسي للاشتغال بالأرض، ولكن عودتي ستكون بآلات حديثة ومتطورة. أرغب في الوصول إلى القمة لأغنم 300 ألف دولار في يوم واحد’.

وعلى خطى أقرانه، انخرط “عبو’ البالغ من العمر 16 عاما في رياضة المصارعة بعد أن كان انقطع عن الدراسة منذ 3 سنوات، هو يحلم بالنجاح و بـ “اقتناء منزل جميل لوالديه’.

ويحاول “الحسين با’ خبير في علم الاجتماع تفسير ظاهرة إقبال فئة كبيرة من الشباب السنغالي على رياضة المصارعة مقيما روابط بين ظهورها والأزمة التي تعرفها البلاد، على         شاكلة عدة دول في العالم.

ويقول “با’ عن ذلك: “السنغال تمر بأزمة على غرار ما يشهده العالم، حيث يتصارع الجميع لضمان موقع لهم تحت الشمس. المصارعة لا تختلف عن لعبة حرب الكراسي

خصوصا مع الملايين التي تدرها الحلبة. القيمة الاجتماعية التي يمنحها المال لبعض أبطال هذه اللعبة تدفع الشباب إلى محاولة تقليدهم’.

ويمضي الخبير في تحليله قائلا: “في الماضي كان الجميع يحقق أحلامه بالعمل، بالمعرفة، اليوم أصبح المصارعون يشكلون المثل الأعلى. أجمل نساء البلاد يرغبن في الظهور

 برفقة المشاهير من هؤلاء الأبطال، أكبر الشركات ترغب في ربط صورتها بهؤلاء النجوم الذين يتحصلون على مئات الملايين من الفرنكات الإفريقية.

ويشبه “با’ المصارعة بـ “المصعد الاجتماعي’ الذي يختصر المسافات، ويوافقه في ذلك “باب عبدو فال’ أحد متعهدي المباريات الذي يقول للأناضول إن’المصارعة في السنغال

 أصبحت مثل قطار كبير ينقل هؤلاء الشبان باتجاه فرص لم يكن بوسعهم بلوغها، منذ وقت قصير’.

 ودعا المتعهد الدولة إلى إيلاء أهمية أكبر بالمصارعة لتجعل منها وسيلة لتأطير الشباب في هذا الوقت العصيب.

“با’ لفت إلى أنه “ينبغي دعم مدارس ونوادي المصارعة كي توفر لمنخرطيها تكوينا مهنيا يمكنهم من إيجاد بدائل شغل ثانية بعد نهاية مسيرتهم أو قبل انطلاقها’.

اقتراح “با’ لقي ترحيبا من “مودو لو’، الملقب بـ “كاراجان’ أحد أعلى المصارعين دخلا في السنغال، والمثل الأعلى لعديد المصارعين الشبان، هو يدعوهم إلى الاستفادة من تكوين

 مهني في احد المجالات.

يقول “كاراجان’ للاناضول: “يجب أن نتحدث بكل موضوعية، لا يمكن للجميع ان ينجح في المصارعة، ليس هناك سوى “ملك’ واحد للمئات من المصارعين، أقوم بدعم برنامج

 “كاراجان في المدرسة’ التلفزيوني لحث السباب على البقاء لأطول وقت ممكن على مقاعد الدراسة. نعم، المصارعة تعيل من يمارسها ولكن السنغال تحتاج أيضا إلى مثقفين كي تتمكن  من شق طريقها’.

وتدور كبرى مواجهات المصارعة السنغالية اليوم في ملاعب كرة القدم ويشاهدها جمهور يترواح عدده ما بين 25 و 60 الف متفرج، فيما يختار المصارعون عادة أسماء شهرة، كنوع من التطير أو بناء على معتقد يؤمن بوجود السحر في هذا المجال. أما إداريا، فتشرف على لعبة المصارعة في السنغال، اللجنة الوطنية للإدارة، التي تأخذ مقام اتحاد لعبة متكامل الأوصاف.

Comments are closed.