المعارضة الموريتانية: الرئيس يتجاهل معاناة المواطنين في المناطق الداخلية التي يزروها

اتهمت المعارضة الرئيس ولد عبد العزيز بـ”إلهاء المواطنين عن معاناتهم والتغطية عليها بطلاء من النفاق والتملق”

المشرف
المشرف

انتقد “المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة’ طريقة تعاطي الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، مع معاناة المواطنين في المناطق الداخلية من البلاد التي يزورها.

واتهم المنتدى المعارض في بيان أصدره، اليوم الجمعة، ووصل مراسل “الأناضول’ نسخة منه، الرئيس ولد عبد العزيز بـ’إلهاء المواطنين عن معاناتهم والتغطية عليها بطلاء من النفاق والتملق عبر دعوات يصدرها بعض مستقبليه تُثمن إنجازاته’.

واعتبر المنتدى أن الرئيس الموريتاني “يتجاهل معاناة الفقراء من خلال التغطية عليها بزيارات مرتّبة بعناية لبعض المصالح التعليمية أو الصحية في المناطق التي يزورها’.

وكان الرئيس الموريتاني، أثناء وصوله للسلطة عام 2008، يعارض النمط الذي كانت تتم به زيارات أسلافه للمناطق الداخلية في البلاد، حيث تُخصص لهذه الزيارات مبالغ طائلة وتتعطل خلالها مصالح البلاد عبر تجنيد موظفي الدولي في التحضير لهذه الزيارات.

إلا أن ولد عبد العزيز سرعان “ما وقع في فخ الزيارات الكرنفالية’، حسب منتقديه الذين اعتبروا أنه أصبح يجوب البلاد بجيش جرار من السياسيين والموظفين يستقبلونه في كل محطات الزيارة.

ونفى الرئيس عن نفسه هذه الاتهامات، في تصريحات صحفية سابقة، معتبراً أنه “يخصص معظم وقته في هذه الزيارات للإطلاع على أحوال المواطنين والاستماع لمشاكلهم وتوجيه أعضاء الحكومة المرافقين له لإيجاد حلول لهذه المشاكل’، حسب قوله.

وقال في ذات السياق إن أسلافه “لم يكونوا يهتمون أثناء هذه الزيارات سوى بالمظاهر الكرنفالية’، وفق قوله.

وبدأ الرئيس الموريتاني منذ أكثر من شهرين سلسلة زيارات لبعض المناطق الداخلية من البلاد، وكان آخرها الزيارة التي قادته أمس الخميس إلى محافظات “لبراكنه’ و’كوركل’ و’كيدي ماغا’ الواقعة وسط وجنوبي البلاد.

Comments are closed.