المغرب.. إصابة 28 شخصاً إثر “عصيان” في سجن للقاصرين بالدار البيضاء

بينهم عناصر أمن ووقاية مدنية (إطفائية) وسجناء

Younes Hamdaoui

أصيب 19عنصراً من قوات الأمن والوقاية المدنية (الإطفائية) وموظفي السجن، و9 من السجناء القاصرون بحالات اختناق، في “تمرد’ نفذه الأخيرون بسجن الدار البيضاء (كبرى المدن المغربية)، ليلة أمس الخميس، نقلوا على إثرها إلى المستشفى.

وقالت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، في بيان لها، اليوم، وصل الأناضول نسخة منه، إن ما وصفته بـ “أحداث الشغب والتمرد’ التي شهدها مركز الإصلاح والتهذيب (سجن القاصرين) عين السبع المعروف بـ’عكاشة’ بالدار البيضاء، “تسببت في خسائر مادية كبيرة’، إضافة إلى إصابات في صفوف قوات الأمن والموظفين والسجناء.

وأشار البيان، أن الإصابات حدثت “في إطار التدخل الذي قاموا به لاحتواء الوضع وإحلال النظام والأمن بالمؤسسة (السجن)’، مبيناً أن بين المصابين 5 عناصر من الشرطة، و3 عناصر من الوقاية المدنية (المطافئ)، و6 من القوات المساعدة (قوات شبه عسكرية)، و5 من موظفي السجن.

وأضافت المندوبية العامة لإدارة السجون أن “السجناء التسعة المصابين نقلوا إلى المستشفى، حيث قدمت لهم الإسعافات، قبل أن يغادروه فيما تبقى أحدهم في المستشفى لمواصلة تلقي العلاج.

وحسب البيان فإن “التمرد’ تسبب في إتلاف جميع المكاتب والتجهيزات باستثناء مكتب المقتصد (المالية)، بما في ذلك المستندات الخاصة بتسيير الموظفين، وسجلات الاعتقال والملفات الجنائية للسجناء، ومكتب الرعاية الصحية، والتجهيزات والملفات الطبية والأدوية، إضافة إلى إتلاف شبكة الاتصالات السلكية.

كما تسبب التمرد في إتلاف تجهيزات مكافحة الحرائق، والهواتف الثابتة، والعشرات من أجهزة التلفاز الموجودة بالزنازين، والمعدات الرياضية، والأفرشة والأغطية، وإضرام النار في خمس غرف بأحد أقسام السجن، فضلاً عن إحراق عدد من السيارات التابعة لمصلحة السجون، وأخرى للإطفائية، بحسب البيان.

ولم يتسن لمراسل الأناضول الحصول على تعليق من عائلات السجناء أو جهة محايدة، حول أسباب التمرد، وما آلت إليه نتائج الأحداث.

Comments are closed.