المغرب يقرر زيادة مسافة تسييج الحدود مع الجزائر إلى 110 كيلومترات

المشرف
المشرف
المغرب يقرر زيادة مسافة تسييج الحدود مع المغرب إلى 110 كيلومترات

قررت السلطات المغربية زيادة طول السياج الحديدي الذي يتم تشييده على الحدود البرية مع الجزائر، ليصل إلى 110 كيلومترات، بدلا من تشييد 70 كيلومترا فقط، التي كانت مقررة خلال الفترة الأولى من إعداد المشروع، بحسب مصدر أمني مغربي.

وقال المصدر لوكالة الأناضول، مفضلا عدم الكشف عن هويته، إن “نسبة الأشغال المنجزة من المشروع بلغت 38 في المائة، إلى حدود نهاية شهر أغسطس/ آب’.

وأشار المصدر إلى أنه  “تم تسييج أزيد من 41 كلم من السياج الحديدي الذي تقرر إقامته في إطار الإجراءات التي أعلنتها الحكومة المغربية لمواجهة التهديدات الإرهابية، ومكافحة تهريب البشر والأقراص الطبية المخدرة المهربة من الجزائر’.

ولفت المصدر إلى أن “يجب الانتهاء من أشغال تشييد السياج الحديدي قبل نهاية عام 2014’.

وسيناهز علو هذا السياج 3 أمتار، وسيمتد في 3 محافظات، هي وجدة وبركان، إضافة إلى جرادة (شمال شرق المغرب)، حسب المصدر نفسه.

وسيشمل السياج الحديدي المناطق الإستراتيجية والحيوية على طول الحدود الشرقية مع الجزائر، وذلك من مدينة السعيدية التي تطل على البحر المتوسط إلى قبيلة سيدي عيسى، بمحافظة جرادة.

وتسعى السلطات المغربية من وراء مشروع تسييج الشريط الحدودي الذي سيضع المنطقة الحدودية تحت المراقبة الدائمة على مدار 24 ساعة طيلة الأسبوع، إلى التصدي للتهديدات “الإرهابية’ التي أصبحت تهدد المغرب، بالإضافة إلى محاربة الجريمة المنظمة أو العابرة للحدود، وفق ما ذكره مصدر امني لوكالة الأناضول.

وكان وزير الداخلية المغربي، محمد حصاد، قال في كلمة له، بمجلس النواب، الغرفة الأولى من البرلمان، أن المغرب ينجز سياجا على مستوى الحدود الشرقية مع الجزائر للحيلولة دون تسلل الإرهابيين إلى التراب المغربي، وجاء ذلك جوابا على أسئلة بشأن إعلان الحكومة، عن توفر معلومات استخباراتية تفيد بوجود تهديد إرهابي جدي موجه ضد المملكة يرتبط خصوصا بتزايد أعداد المغاربة المنتمين للتنظيمات الإرهابية بسوريا والعراق.

وحسب مراسل الأناضول، تشهد الحدود الشرقية للمغرب مع الجزائر، حالة استنفار أمني غير مسبوقة، وذلك في إطار اليقظة الأمنية لاستباق خطر التنظيمات “الإرهابية’ التي ما تزال ما تزال تشكل تهديدا للمغرب.

يذكر، أن الشريط الحدودي المغربي الجزائري قد شهد صيف عام 2011، حادث مقتل حارس الحدود “عمر حدان’ المنتمي إلى صفوف القوات المساعدة المغربية في اشتباك مسلح مع  مع أربعة مسلحين جزائريين تسللوا إلى التراب المغربي.

يشار إلى أن الحدود البرية المغربية الجزائرية مغلقة منذ عام 1994، كرد فعل السلطات الجزائرية على فرض الرباط تأشيرة الدخول على رعاياها بعد اتهام الجزائر بالتورط في تفجيرات استهدفت فندقا بمراكش.

وفي يوليو / تموز 2011 وجه العاهل المغربي الملك محمد السادس دعوة مفتوحة للجزائر لفتح الحدود، غير أن هذه الدعوة لم تجد طريقها نحو التطبيق.

ويسود التوتر العلاقات بين الجزائر والرباط منذ عقود بسبب النزاع على الصحراء الغربية، وتأخذ الرباط على الجزائر دعمها لجبهة البوليساريو التي تحارب من اجل استقلال هذه المستعمرة الاسبانية السابقة التي ضمها المغرب عام 1975

Comments are closed.