المغرب يوقف شخصا “تورط” في أنشطة إرهابية و”على علاقة بداعش”

بحسب بيان لوزارة الداخلية المغربية

المشرف
المشرف

قالت وزارة الداخلية المغربية إنها أوقفت شخصا “ثبت تورطه في الأنشطة الإرهابية’ لخلية متخصصة في استقطاب وتجنيد مقاتلين مغاربة قصد الالتحاق بصفوف “داعش’ بسوريا والعراق، كان الأمن المغربي قد أوقفها في وقت سابق.

وأضافت وزارة الداخلية المعربية في بيان لها اليوم الثلاثاء حصل مراسل الأناضول على نسخة منه، أن “البحث الجاري من طرف المكتب المركزي للأبحاث القضائية (جهاز أمني مركزي) التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (المخابرات الداخلية المغربية)، بخصوص الخلية الإرهابية التي تم تفكيكيها بمدينتي الدار البيضاء (شمال) وبوجنيبة (وسط) والمتخصصة في مجال استقطاب وتجنيد مقاتلين مغاربة قصد الالتحاق بصفوف ما يسمى ب’الدولة الإسلامية’ بسوريا والعراق، “مكن من إيقاف، يوم 25 مايو/أيار 2015 بمدينة الدار البيضاء، عنصرا آخر ثبت تورطه في الأنشطة الإرهابية لهذه الخلية’.

ومضت الوزارة قائلة إن “البحث كشف أيضا عن مدى خطورة المخططات الإجرامية لأعضاء هذه الخلية والتي تنطوي على تطور نوعي من خلال سعيهم إلى إنشاء قاعدة خلفية بإحدى المناطق الجبلية، تكون منطلقا لعملياتهم الإرهابية بالمملكة’.

وأضافت أن المشتبه بهم “خططوا لاستهداف ثكنات عسكرية ومقرات الشرطة والدرك الملكي والعناصر الأمنية العاملة ببعض نقاط التفتيش والمراقبة، من أجل الاستيلاء على أسلحتهم الوظيفية لاستعمالها في تنفيذ مشاريعهم الإجرامية’، مشيرا إلى أن “الأبحاث أكدت أن عناصر هذه الخلية الإرهابية قاموا بعملية رصد لأحد العناصر الأمنية تمهيدا لتصفيته جسديا’.

ونوه البيان إلى انه سيتم تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وكانت وزارة الداخلية المغربية قد أعلنت يوم الثلاثاء الماضي عن تفكيك خلية إرهابية، لها علاقة بتنظيم “داعش’، كانت تخطط لتنفيذ هجمات ضد أهداف مغربية.

وقال بيان لوزارة الداخلية، إن الخلية “تتكون 10 عناصر (لم تحدد جنسياتهم)، ينشطون بمدينتي الدار البيضاء (شمال) وبوجنيبة (وسط) في مجال تجنيد واستقطاب مقاتلين مغاربة قصد الالتحاق بصفوف ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية بسوريا والعراق المعروف بداعش’.

وبحسب بيانات أعلنها المكتب المركزي للأبحاث القضائية المغربي في مارس/آذار الماضي، فإن مصالح الأمن المغربية تمكنت من تفكيك 132 خلية إرهابية، واعتقال 2720 شخصا من أفرادها، ما بين عامي 2002 و2015.

كما تم في هذا الإطار إحباط 276 مشروع عملية إرهابية تتمثل في 119 عملية تفجير، و109 عمليات اغتيال بحق شخصيات مغربية، وسبع عمليات اختطاف، فضلا عن 41 عملية سطو مسلح، وفقا للمصدر ذاته.

وأوضحت هذه البيانات، أن عدد المقاتلين المغاربة في صفوف الجماعات الإرهابية بلغ 1354 شخصا، من بينهم 220 معتقلا سابقا، و246 شخصا قتلوا في سوريا و40 في العراق، في حين عاد 156 شخصا إلى المملكة، فيما التحقت 185 امرأة بتنظيم “داعش’ يرافقهن 135 طفلا.

Comments are closed.