فلافيا بانسري المفوضية السامية لحقوق الإنسان تشيد بتفاعل المغرب مع آليات الأمم المتحدة

المشرف
المشرف

أشادت فلافيا بانسري، المفوضة السامية المساعدة لحقوق الإنسان، في جنيف، بالتزام المغرب بالحقوق الإنسانية و”تفاعله الإيجابي” مع آليات الأمم المتحدة.

وقالت بانسيري، خلال محادثات أجرتها مع مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، جرت بحضور السفير الممثل الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة في جنيف، محمد أوجار، إن “انفتاح المغرب على هيأة الأمم المتحدة يتجسد أكثر فأكثر”.

وأشارت، في هذا الصدد، إلى الزيارات المنتظمة لأصحاب الولايات في إطار الإجراأت الخاصة لمجلس حقوق الإنسان، من ضمنها الإجراأت الثلاث التي سيستقبلها المغرب العام المقبل.

وأوضح الخلفي أنه استعرض أمام بانسيري الإصلاحات التي قام بها المغرب في السنوات الأخيرة، خصوصا على المستوى التشريعي، مشيرا، على الخصوص، إلى مشروع مدونة الصحافة والنشر، وإحداث مستقبل للمجلس الوطني للصحافة، وإصلاح القانون الجنائي.

وأشار، في السياق ذاته، إلى إلغاء العقوبات السالبة للحرية تجاه الصحافيين، وتغريم العنصرية، والاعتراف بالصحافة الإلكترونية، بالإضافة إلى ورش إصلاح القضاء.

وعلى مستوى المجتمع المدني، تتوفر المملكة على مشروع قانون يضمن للفاعلين الجمعويين الحق في تقديم مقترحات تشريعية أو عرائض، وكذا مشروع يهم النهوض باستقلالية المجتمع المدني.

وتم التركيز أيضا على الجهود من أجل النهوض بوضعية المرأة، من خلال قانون هيأة المناصفة ومكافحة جميع أشكال التمييز، وخطة العمل الوطنية للمساواة، وتعزيز حضور المرأة في المجالس المنتخبة.

وكان وزير الاتصال قد أجرى محادثات مع مدير مكتب الاتصالات الإذاعية في الاتحاد الدولي للاتصال، فرونسوا رانسي، حول سبل تعزيز التعاون بين الطرفين.

وتمحورت المحادثات حول نجاح الانتقال الرقمي على مستوى التلفزة بالمغرب، وهي دينامية تميزت بتطوير البنيات التحتية الضرورية، واتخاذ الإجراأت الكفيلة لتغطية المناطق صعبة الولوج.

كما شارك الخلفي في حفل اختتام المؤتمر الدولي حول التعاون من أجل تنمية النوع والإعلام، والمنظم بمبادرة من اليونيسكو.

Comments are closed.