ادريس اليزمي يتجنب الخوض في جدل التمويل الأجنبي للجمعيات

المشرف
المشرف

تجنب إدريس اليزمي، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، الخوض في الجدل الدائر حول التمويل الأجنبي للجمعيات.

اليزمي، الذي كان يتحدث في ندوة صحفية بمقر المجلس الوطني لحقوق الإنسان، خصصت لتقديم مضامين مذكرتين أعدهما المجلس حول حرية الجمعيات بالمغرب والتجمع العمومي، تفادى الجواب بشكل مباشر عن سؤال ليومية “أخبار اليوم” حول الجدل الدائر بخصوص التمويل الأجنبي لبعض الجمعيات.

وقال اليزمي إن النقاش يجب أن ينصب على تقوية مصادر تمويل الجمعيات، مشيرا إلى أن أكثر من 30 في المائة منها بدون مقر، وثلثها يشتغل بميزانية لا تتجاوز 5000 درهم، مضيفا أن المشكلة في المغرب هي قلة التمويل وليس كثرته.

وكان جدل التمويل الأجنبي للجمعيات المغربية قد انفجر بعد تصريحات وزير الداخلية، محمد حصاد، في 15 يوليوز الماضي أمام أعضاء مجلس المستشارين، قال فيها “إن بعض الكيانات الدخيلة تقوم بخدمة أجندة خارجية في استغلال لأجواء الحريات والانفتاح السائدة في المغرب”، متهما بعض الجمعيات المغربية بتلقي أموال خارجية، الشيء الذي لقي استنكارا واسعا من أغلب الجمعيات.

Comments are closed.