الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية : دعاة الدارجة واهمون والمسلسلات المدبلجة تهدد المجتمع

المشرف
المشرف

شن مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة هجوما عنيفا على دعاة التدريس بالدارجة.

وقال الخلفي في كلمة له في المؤتمر الوطني الثالث للغة العربية، الذي ينظمه الإئتلاف الوطني من أجل اللغة العربية تحت شعار” اللغة العربية وسؤال المعرفة” احتفاء باليوم العالمي للغة العربية “إن الدفاع عن العربية دفاع عن قضية وجودية لها أُثر كبير على مستقبل بلدنا”، مضيفا أن الأمر لم يعد يتعلق بعدم المس باللغة العربية، بل أن يتم تتبيثها كلغة تدريس .

وأوضح الخلفي أن المغرب كان على وشك الانحراف عن النص الدستوري، وهو ما تصدى له الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية، لذلك فالدفاع عن العربية هو دفاع عن سيادة البلد، يقول وزير الاتصال. وأضاف الخلفي ” من يريد اليوم تقزيم اللغة العربية ويجعل منها سبب الويلات والنكسات هو مخطئ إذا افترضنا حسن نيته ونحن ننطلق من حسن النية”.

واعتبر الخلفي أن الدارجة تتكامل وظيفيا مع العربية الفصحى كما تتكامل الدوارج الأمازيغية مع اللغة الأمازيغية المعيارية، “لذلك فافتراض الصراع بين العربية والدارجة مرفوض” يقول الخلفي. الخلفي لم تفته الفرصة لمهاجمة المسلسلات المدبلجة بالدارجة التي اتهمها “باستنبات قيم دخلية على المجتمع، لأنها انتجت في بيئات أخرى غريبة عن البيئة المغربية”.

وواصل الوزير هجومه المسلسلات المدبلجة قائلا “ما يقع تجاوز صريح لدفاتر التحملات، وفيه تهديد للنسيج القيمي والمجتمعي، وعلى الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري تحمل مسؤوليتها، لأن ما يقع تهديد للدارجة نفسها”، يشدد الناطق الرسمي باسم الحكومة .

Comments are closed.