الهند تسعى لزيادة حجم التبادل التجاري مع الإمارات إلى 75 مليار دولار

بحلول 2017

المشرف
المشرف

قال “تي . بي . سيثارام’، سفير جمهورية الهند لدى الإمارات العربية المتحدة، إن بلاده تسعى لزيادة حجم التبادل التجاري مع دولة الإمارات بنحو 25% لتصل إلي 75 مليار دولار خلال عام 2017.

وأضاف “سيثارام’، في لقاء مع “الأناضول’ في دبي، إن حجم التبادل التجاري بين الهند والإمارات بلغ نحو 60 مليار دولار خلال 2014، ومن المستهدف الوصول به إلى مستويات عامي 2011 و2012 خلال العامين المقبلين.

وتظهر تقارير اقتصادية حديثة تنامي حركة التبادل التجاري بين الإمارات والهند خلال الأعوام الخمسة الماضية بصورة مضطردة، ففي عام 2009 سجل حجم التبادل التجاري 43.5 مليار دولار، قفز عام 2010 إلى نحو 67.6 مليار دولار، وواصل ارتفاعه بين عامي 2011 و2012 ليسجل 72.7 مليار دولار، و75.5 مليار دولار على التوالي.

وأشار “تى . بى . سيثارام’ إلى أن حكومتي البلدين تعملان في الوقت الحالي على خطة تستهدف زيادة حجم التجارة الثنائية 60% في السنوات الخمس القادمة لتصل إلى 96 مليار دولار.

والإمارات ثالث أكبر شريك تجاري للهند بعد الصين والولايات المتحدة في عامي 2013 /2014، وتتضمن الصادرات الإماراتية إلى الهند النفط، والمنتجات البترولية، والمعادن الثمينة، والأحجار الكريمة، والمجوهرات والمعادن، والكيماويات، والخشب، والمنتجات الخشبية.

وتتنوع صادرات الهند إلى الإمارات بين منتجات البترول، والمعادن الثمينة، والأحجار الكريمة، والمجوهراتن والمعادن، والمواد الغذائية (الحبوب، والسكر، والفواكه، والخضراوات، والشاي، واللحوم، والمأكولات البحرية) والمنسوجات، والألياف الاصطناعية، والقطن، والمواد الكيميائية.

وقال “سيثارام’ على هامش زيارة “ناريندرا مودي’، رئيس الوزراء الهندي للإمارات قبل أيام، إن هناك العديد من الفرص للتعاون والشراكة بين اقتصادي البلدين في مجالات البينية التحتية، والرعاية الصحية، واستكشاف الفضاء في مجالات وتطوير وإطلاق الاقمار الصناعية، والطاقة المتجددة، واستخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية.

وتعد زيارة “ناريندرا مودي’ إلى الإمارات يومي 16 و17 أغسطس/ أب الجاري، أول زيارة يقوم بها رئيس وزراء هندي للإمارات منذ زيارة أنديرا غاندي، رئيسة وزراء الهند الراحلة للدولة في عام 1981 أي قبل 34 عاما.

وبسؤاله عن خطوة تأسيس صندوق استثمار مشترك بين الهند والإمارات، قال السفير الهندي، إنها تعتبر خطوة جيدة للبلدين، فلا تزال مشروعات البنية التحتية الهندية في حاجه إلي تطوير، وتسعي إلى تطوير الموانئ والمطارات والسكك الحديدية والطرق السريعة والجسور، كما يوفر فرص جيدة للإمارات لتنويع قاعدة استثماراتها الخارجية.

وأعلنت الهند والإمارات الأسبوع الماضي اعتزامهما تأسيس صندوق لجمع 75 مليار دولار للاستثمار في مشروعات البنية التحتية الهندية، وكذا التعاون في إنتاج المعدات العسكرية، وتكنولوجيا الفضاء، والطاقة النووية، مشيرا أنه يجري حاليا تحديد الإطار الزمني للصندوق وهيكل المساهمة.

وتصل الاستثمارات الهندية في الإمارات إلى 55 مليار دولار، في حين أن الاستثمارت الإماراتية في الهند تقدر بنحو 8 مليارات دولار.

وبلغ عدد الشركات الهندية التي تعمل فى الإمارات نحو 50 ألف شركة في المجالات الصناعية، والتكنولوجية، والصحية كافة، ويعمل فيها نحو مليون هندي، وفق إحصائية لسفارة الهند في العاصمة الإماراتية، أبوظبي.

وأوضح السفير الهندي، إن بلاده تتطلع إلى عقد اجتماع اللجنة المشتركة مع الإمارات في الثالث من سبتمبر/ أيلول المقبل، والتي من المتوقع أن يتيح فرصة أخرى لدفع العلاقات الثنائية إلى آفاق أوسع، وتعزيز حجم التبادل والشراكة بين اقتصادي البلدين.

Comments are closed.