انطلاق التصويت في الإنتخابات الرئاسية التونسية في الخارج

المشرف
المشرف
أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس
أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس

يبدأ الناخبون التونسيون في الخارج اليوم الخميس عملية الاقتراع لاختيار رئيس جديد للبلاد، بينما يختتم المرشحون غداً حملاتهم الانتخابية في الداخل، ويبدؤون مرحلة الصمت الانتخابي السبت، عشية انطلاق انتخابات الداخل الأحد المقبل.

و أشار عضو الهيئة إلى أنه سيتم، مساء اليوم  الخميس، افتتاح المركز الإعلامي بقصر المؤتمرات بالعاصمة، حيث من المقرر أن يتم عقد أولى الندوات الصحفية على الساعة الثامنة مساء حول آخر الاستعدادات لإجراء الانتخابات في الداخل والخارج.

كما ينتظر أن تنظم، يوم الجمعة المقبلة بقصر المؤتمرات، حلقتي نقاش حول “حق التصويت للأشخاص ذوي الإعاقة’ و’مشاركة المرأة في الانتخابات’.

يشار إلى أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات كانت قد قبلت ملف 27 مرشحا للانتخابات الرئاسية التونسية، ورفضت 41 آخر من بين 70 ملفا تم تقديمها للهيئة، مقابل انسحاب ثلاثة مرشحين سلفا قبل الحسم في اللائحة الرسمية، فيما انسحب بعد ذلك أربعة مرشحين، وهم نور الدين حشاد، نجل الزعيم النقابي الراحل فرحات حشاد، وعبد الرحيم الزواري مرشح “الحركة الدستورية’ والوزير الأسبق في عهد بن علي، ومحمد الحامدي الأمين العام لحزب “التحالف الديمقراطي’، ومصطفى كمال النابلي المرشح المستقل والوزير الأسبق في عهد بن علي ومحافظ البنك المركزي التونسي سابقا.

ومن بين أبرز الأسماء، التي تم قبول ترشحها منصف المرزوقي، رئيس الجمهورية، والرئيس الشرفي لحزب “المؤتمر من أجل الجمهورية’، ومصطفى بن جعفر رئيس “التكتل من أجل العمل والحريات’، ورئيس المجلس الوطني التأسيسي، والباجي قائد السبسي (رئيس حركة نداء تونس)، وأحمد نجيب الشابي (رئيس الحزب الجمهوري)، وحمة الهمامي (الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية).

ومن المنتظر أن يتم الإعلان عن النتائج الرسمية الأولية للانتخابات الرئاسية في ظرف 48 ساعة، ليكون 21 ديسمبر يوم الإعلان عن النتائج النهائية، بعد البت في الطعون. أما الدورة الثانية، فلن تتجاوز يوم 28 ديسمبر، والنتيجة النهائية للانتخابات ستكون على أقصى تقدير في 25 يناير 2015.

Comments are closed.