بارزاني: دعم منظمة “ب ي د” يعدّ دعماً مباشراً لـ ” بي كا كا “

لافتاً أنّ المنظمتين لا تختلفان عن بعضمها البعض بشيء.

Younes Hamdaoui

أكّد رئيس إقليم شمال العراق، مسعود بارزاني، اليوم الأربعاء، أنّ أي دعم يُقدّم لمنظمة “ب ي د’ (امتداد منظمة “بي كا كا’ في سوريا)، يعدّ دعماً مباشراً لمنظمة “بي كا كا’ الإرهابية، لافتاً أنّ المنظمتين لا تختلفان عن بعضمها البعض بشيء.

جاء ذلك في معرض تعليقه على تطور العلاقات السياسية والعسكرية بين “ب ي د’ والولايات المتحدة الامريكية، خلال تصريح أدلى به لموقع “المونيتور’ المختص بشؤون الشرق الأوسط وتركيا، حيث أوضح أنّ ممارسات منظمة “ب. ي. د’ توحي بأنها ليست جادة في الالتزام بالنظم الديمقراطية.

ورداً على سؤال عمّا إذا كانت الولايات المتحدة تدرك أنّ منظمتي “بي كا كا’ و “ب. ي. د’ تمتلكان نفس المبادئ والأهداف، قال بارزاني: “تدرك جيداً وجود مثل هذه الروابط بين المنظمتين، ولكنها لا ترغب في التفوّه بذلك، تعلمون أنّ من أولوياتنا وأولويات الولايات المتحدة، مكافحة داعش، والقضاء عليه، وأعتقد أنّ الإدارة الأمريكية تعمل على تجاهل الصلة بين المنظمتين، لخدمة الهدف الأسمى’.

وعن إعلان منظمة “ب. ي. د’ النظام الفيدرالي من جانب واحد، في المناطق التي تسيطر عليها بشمال سوريا، أعرب بارزاني، عن اعتقاده أنّ الفيدرالية تناسب الوضع السوري، مشيراً إلى وجوب توصل السوريين إلى قرار مشترك في هذا الخصوص.

– على “بي كا كا’ الإنسحاب من سنجار:

وفيما يخص تواجد عناصر منظمة “بي كا كا’ الإرهابية في منطقة سنجار التابعة لمدينة الموصل، عقب استعادتها من تنظيم داعش الذي سيطر عليها في آب/ أغسطس عام 2014، شدّد بارزاني على ضرورة انسحاب “بي كا كا’ من هذه المنطقة، بشكل سلمي، دون اللجوء إلى القوة.

وأكّد بارزاني، أنّ الولايات المتحدة الأمريكية، لم تتدخل في شأن انسحاب عناصر “بي كا كا’ من سنجار، رغم قناعتها بأنّ وجود المنظمة في هذه المنطقة، لا معنى له.

وبخصوص المساعي المبذولة لإجراء إستفتاء على مسألة استقلال إقليم شمال العراق، قال بارزاني إنّ الاقليم يخطط لإجراء هذا الاستفتاء قبل تشرين الأول/ أكتوبر القادم.

وحول رؤية الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، للمسألة الكردية، أفاد بارزاني، أنّ أردوغان استطاع أن يستوعب المسألة بشكل صحيح، وأكثر من أي شخص آخر، لافتاً في هذا السياق إلى أنه أنهى سياسة الإنكار للأكراد، خلال زيارته التي أجراها إلى أربيل عندما كان يشغل منصب رئاسة الوزراء.

Comments are closed.