بكتيريا من سيناء تبشر بإنقاذ القطن المصري من دودة اللوز القرنفلية

المشرف
المشرف

كشفت باحثة مصرية، عن وصولها إلى نتائج “مبشرة’، في تجارب باستخدام بكتيريا تم عزلها من التربة، تساعد في المقاومة الحيوية، لواحدة من أخطر الآفات التي تصيب القطن المصري (المشهور عالميا بجودته)، وهي آفة دودة اللوز القرنفلية.

وقالت نسرين عبد الغني، الباحثة بقسم آفات ووقاية النبات بالمركز القومي للبحوث، لوكالة الأناضول: “تم عزل سلالات محلية من بكتيريا (الباسيلس ثورينجيانسس) من مناطق مختلفة في شمال و جنوب سيناء، وأظهرت هذه السلالات فعالية في مقاومة دودة اللوز القرنفلية بنسبة تراوحت بين 80% و 95% “.

وتستخدم البكتيريا في المقاومة الحيوية للآفات والحشرات، كبديل عن المبيدات الحشرية، والتي أثبتت دراسات أن الافراط في استخدامها، يؤثر على المدى البعيد في جودة النبات، وهو ما حدث مع القطن المصري عند مقاومة دودة اللوز القرنفلية، حسب الباحثة.

وتعد هذه الحشرة، من الحشرات الاقتصادية؛ وذلك لأنها من أخطر آفات القطن علي الأطلاق في مصر وكثير من الدول المنتجة له، وتسببت في فقدان نصف المحصول في بعض الأعوام بمصر، كما حدث في عام 2002.

وسميت باسم دودة اللوز القرنفلية، لأنها في العمر الأخير من اليرقات تتحول إلى اللون القرمزي لون القرنفل.

وكانت الباحثة عرضت نتائج بحثها في مؤتمر عن المقاومة الحيوية للآفات عقد مؤخرا بمدينة أنطاليا التركية.

Comments are closed.