بناء أكبر مطار بالعالم في إسطنبول

افتتاح المرحلة الأولى في 29 أكتوبر 2017، على أن يجهز كامًلا بحلول عام 2018

المشرف
المشرف

أعمال البناء التي تجري على قدم وساق لمطار إسطنبول الأكبر في العالم، والذي ستغدو مدينة إسطنبول معه، أهم مركز نقل جوي في العالم .

وأشار مسؤلو الشركة المشغلة إلى أنَّ أعمال الإنشاء في مرحلة التسوية الأرضية للمطار في مساحة تبلغ نحو 76.5 كم، وأنَّ عمليات الإنشاء تتم وفق المعايير الهندسية، والتقنية العالمية، وبالتنسيق مع إدارة المطارات في تركيا.

ويوضح التقرير الجيوتقني للمشروع إجراء دراسات أحفورية، ودراسة نوع التربة، من قبل خبراء، ومختصين أتراكًا، وأجانبًا، بالتعاون مع عدد من الجامعات الحكومية.

ويشرف على أعمال التسوية الأرضية، التي تعد في نفس الوقت أكبر مشروع مسح أرضي في تركيا، أكثر من 60 مهندسًا وطاقمًا فنيًا، كما شملت الأعمال أكبر استثمار لآليات البناء الثقيلة في تاريخ تركيا.

وأفاد المسؤولون أنَّ افتتاح المرحلة الأولى من المطار كما يخطط له، سيكون في 29 تشرين الأول/أكتوبر 2017، الذي يصادف الذكرى 94 لتأسيس الجمهورية التركية، على أن يجهز كاملًا بحلول عام 2018.

وستبلغ الطاقة الاستيعابية للمطار في نهاية المطاف 150 مليون مسافر سنويًا، وتشمل عمليات البناء أربع مراحل، وتشير المخططات إلى استخدام 350 ألف طنٍ من الفولاذ، وعشرة آلاف طنٍ من الألومنيوم، و415 ألف مترٍ مربعٍ من الزجاج، وتقدر تكلفة البناء بعشر مليارات، و247 مليون يورو، وستؤمن فرص عملٍ لأكثر من 100 ألف شخصٍ.

وسيضم المطار أربعة صالات منفصلة للركاب، تتصل بـ 165 جسرًا للمشاة، وأربعة نظم للنقل السككي، وستة مدارج منفصلة، تسمح بهبوط 500 طائرة من مختلف أنواع الطائرات، بمساحة 6.5 مليون متر مربع، بالإضافة إلى مواقف للسيارات تستوعب حوالي 70 ألف سيارة، فضلًا عن محطات لتأمين الطاقة، ومحطة لتدوير القمامة، إلى جانب مرافق الشحن، وأغراض الطيران العامة.

يذكر أن مدينة إسطنبول فيها مطاران دوليان، يقع أحدهما في القسم الآسيوي من المدينة، وهو مطار “صبيحة كوكجن’، ومطار آخر في القسم الأوروبي، وهو مطار “أتاتورك’ الدولي، ويعد الأكثر استخدامًا، نظرًا لتأمينه للعديد من الرحلات الدولية، فيما تقلع من المطار الآخر (صبيحة كوكجن) طائرات الشركات ذات التكلفة الرخيصة المحلية، والعالمية.

Comments are closed.