تأجيل محاكمة صحفي جزائري متهم بـ”الإساءة” للنبي محمد إلى 15 سبتمبر

المشرف
المشرف

أجلت، محكمة وهران، غربي الجزائر، اليوم الثلاثاء، الفصل في قضية الصحفي محمد شرقي المتهم بـ’الإساءة’ لنبي الإسلام محمد خاتم المرسلين، إلى 15 سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال محمد شرقي، في تصريحات للصحفيين عقب خروجه من مبنى المحكمة، اليوم  الثلاثاء، إن: “محكمة الجنح الابتدائية بوهران (450 كلم غرب الجزائر العاصمة)، أجلت الفصل في قضيتي إلى الـ15 سبتمبر/ أيلول’.

وعزا شرقي هذا التأجيل إلى “أسباب إجرائية’ دون أن يقدّم تفاصيل عن طبيعة هذه الإجراءات.

وكانت ذات المحكمة، قد أصدرت، قبل أشهر، حكما غيابيا يقضي بإدانة الصحفي محمد شرقي، الذي يعمل بجريدة الجمهورية (حكومية تصدر بوهران)، بـ3 سنوات حبسا نافذا، بجانب غرامة مالية مقدرة بـ 200 ألف دينار جزائري (نحو ألفي دولار)، بعد اتهامه بـ’الإساءة’ إلى النبي محمد.

وطعن الصحفي محمد شرقي في الحكم وطلب إعادة محاكمته حضوريا، فتحددت جلسة اليوم.

وكانت هيئة تحرير جريدة “الجمهورية’ كلّفت شرقي بإعداد صفحة دينية أسبوعية بعنوان “إسلاميات’.

ونشر الصحفي بتاريخ 17 أبريل/نيسان العام 2014، مقالا حول الكلمات غير العربية في القرآن الكريم، جاء فيه إنّ “النّبي محمد هو من كتب القرآن’.

لكنه قال في تصريحات للصحافة المحلية، إن ما كتبه كان “خطأ’ منه، وأنّه تداركه بنشر تصويب في نفس الجريدة بتاريخ 19 أبريل أي يومين بعد ذلك.

ورفعت “الجمهورية’ عقب نشر المقال، دعوى قضائية ضد الصحفي شرقي، الذي أصدرت ضدّه، هيئة محكمة وهران الحكم السالف الذكر غيابيا .

وتطوع للدفاع عن شرقي 11 محاميا، في حين أطلق إعلاميون جزائريون حملة تضامنية معه، في مارس/آذار الماضي للمطالبة برفع العقوبة المسلطة عليه.

Comments are closed.