تحذر أوروبي من مواجهة أكبر أزمة لاجئين في سوريا

netpear
netpear

حذّرت مفوضة المساعدات الإنسانية والحماية الأمنية في الاتحاد الأوروبي، كريستالينا جورجييفا، المجتمع الدولي من مواجهة أكبر أزمة لاجئين في سوريا وأسوأها على مدى العقود الماضية ما لم يتحرك المجتمع الدولي لإنهائها.
وقالت جورجييفا لصحيفة “ديلي تليغراف’ البريطانية “إن ما يصل إلى 3 ملايين شخص من المرجح أن يفروا بنهاية هذا العام من سوريا’،
وأشارت جورجييفا إلى أن المفوضية الأوروبية “تستمر في بذل جهود لم يسبق لها مثيل لتأمين المساعدات للاجئين السوريين في الأردن ولبنان رغم محدودية الموارد الإنسانية العالمية’، داعية إلى “التوصل إلى حل سياسي قبل أن يصل أحد البلدين أو كليهما معاً إلى نقطة الانهيار وتزداد أزمة اللاجئين السوريين اضعافاً مضاعفة’.
واضافت “أن تعامل المجتمع الدولي مع أزمة اللاجئين السوريين مخيب للآمال جراء عدم تحركه كلما كان هناك ثوران جديد في حدة القتال الدائر في سوريا والذي كنا نأمل أن يكون دعوة له للاستيقاظ، ومن الواضح أن هذا الأمر لم يحدث حتى الآن’.
وقالت جورجييفا “إن الفجوة بين القدرات الإنسانية المتوفرة واحتياجات اللاجئين السوريين تنمو أكبر من أي وقت مضى مع استمرار الصراع وتصاعد اعداد اللاجئين، والذين يشكّل الأطفال نصفهم تقريباً وترك الكثير منهم المدارس منذ عامين، مما سيجعل من الصعب تفادي الأخطار المستقبلية لجيل من الأطفال بلا وظائف لكنهم سيحملون بنادق في أيديهم’.

Comments are closed.