تدهور حقوق الإنسان في الضفة الغربية وقطاع غزة

المشرف
المشرف

أكدت الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق الإنسان أن هناك تزايدا في حالات الاعتداء على الحريات العامة والصحفية وفض التجمعات والمسيرات السلمية بالقوة، معتبرة ذلك “مؤشرا على تصاعد انتهاكات حقوق الإنسان وحرياته الأساسية المكفولة دستوريا وبموجب المعايير الدولية لحقوق الإنسان.’
وأوضحت الهيئة في بيان خاص أنها رصدت جملة من الأحداث في الضفة الغربية التي تسيطر عليها حركة فتح برئاسة الرئيس محمود عباس وقطاع غزة الواقع تحت سيطرة حركة المقاومة الإسلامية “حماس’ تشير إلى تراجع منظومة حقوق الإنسان للمواطن الفلسطيني.
ورصدت الهيئة جملة من التجاوزات كفض التجمعات السلمية بالقوة والتضييق على عمل وسائل الإعلام واحتجاز الصحفيين واعتقالهم مصادرة كاميراتهم وإتلاف المواد المسجلة عليها.
وتابعت الهيئة في بيانها أن ذلك “حدث خلال فض المسيرة المؤيدة للإخوان المسلمين بمصر عقب صلاة الجمعة في مدينة البيرة بالضفة الغربية والتي دعت إليها حركة حماس وحركات إسلامية أخرى’.
وقالت الهيئة إنها “تتابع بقلق بالغ استمرار حالات الاستدعاء والاعتقال لمنتسبي حركة فتح على خلفية سياسية من قبل جهاز الأمن الداخلي في قطاع غزة والتضييق المتواصل على عمل وسائل الإعلام.’
وطالبت الهيئة في بيانها “السلطات التنفيذية في الضفة الغربية وقطاع غزة باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لوقف الانتهاكات واحترام الحريات العامة للمواطنين والحريات الصحفية.’

Comments are closed.