تركيا تحمي حدودها مع سوريا بـ “مخافر المستقبل” المجهزة بأحدث التقنيات

المشرف
المشرف

يسهم مخفر “شهيد جوبان’ الحدودي المجهز بأحدث تقنيات مراقبة الحدود بنجاح في مكافحة التهريب والعبور المخالف على الحدود التركية مع سوريا، وذلك بفضل مشروع “مخفر الحدود المستقبلي’، الذي ترمي من ورائه القوات المسلحة التركية إلى تعزيز أمن حدود البلاد، وتشديد الرقابة على طولها.

ويقع المخفر في بلدة “قيزيل تبه’ الحدودية بولاية ماردين، جنوب تركيا، وتمتد منطقة عمله على مسافة 4500 مترًا على الحدود السورية التركية، حيث تعمل 24 كاميرا مراقبة على مدار الساعة لضبط أي انتهاك للحدود، دون الحاجة لنشر مزيد من الجنود.

وإلى جانب تجهيزات الرؤية والتصوير الليلي تعمل كاميرات حرارية وحساسات إلكترونية على رصد جميع التحركات وإرسال إشارات إلى مركز التحكم والسيطرة في المخفر، الذي بدوره يوجه الفرق المختصة إلى المناطق التي تشهد انتهاكات للحدود للتدخل فورًا.

ويشمل نظام المراقبة الجديد الذي تغطي تجهيزاته الحدود برمتها إطلاق تحذير للشخص أو المجموعة التي تحاول عبور الحدود بطريقة غير شرعية بثلاث لغات هي التركية، والعربية، والكردية.

وتتوزع على طول منطقة عمل المخفر الذي يشرف عليه لواء مشاة ميكانيكي يتبع القوات البرية أنظمة إعاقة معززة تشمل جدران أسمنتية مدعمة، وأنظمة كشف واستطلاع، إضافة إلى الأسلاك الشائكة ووسائل الكشف المتنقلة.

Comments are closed.