تركيا تطلق خطة لمواجهة قذائف “داعش” المتساقطة على كليس وتداعياتها

الخطة تشمل أربعة جوانب: أمنية واقتصادية واجتماعية وصحية

Younes Hamdaoui

اتخذ مجلس الوزراء التركي قرارات تحت 4 بنود رئيسية تتضمن دعماً لولاية كليس التي باتت هدفا لقذائف تنظيم داعش الإرهابي، وتدبيرات أمنية وعسكرية خاصة بها، حيث شملت تلك القرارات، رصد الهجمات ضد الولاية قبل شنها، وتوفير دعم اقتصادي واجتماعي لسكان المدينة، فضلاً عن تقديم خدمات صحية إضافية لسكانها.

وبحث اجتماع مجلس الوزراء برئاسة أحمد داود أوغلو، أمس الاثنين سقوط القذائف على كليس، حيث اتخذ خلاله قرارات تحت أربعة بنود.

البند الأول: تدابير عسكرية إضافية

اتخذ قرار بزيادة الانتشار العسكري على الخط الحدودي مع سوريا، وضمان مراقبة الجانب الأخر من الحدود عبر طائرات بلا طيار إضافية، ووسائط أخرى، إذ يتيح ذلك للقوات التركية العلم مسبقاً بأي هجمات ضد تركيا قادمة من الحدود الخارجية.

البند الثاني: الدعم الاقتصادي

صدر قرار بإزالة الاضرار التي لحقت بأصحاب المحال والحرفيين جراء الهجمات، وتعويض من تدمّر أو تضرر منزله أو محله، حيث ستتكفل رئاسة الوزراء بأمر من الولاية بتكاليف تجاوز تلك الاضرار عبر 5 ملايين ليرة تركية ( قرابة مليون و765 آلاف دولار أمريكي) في المرحلة الأولى، و5 ملايين إضافية في المرحلة الثانية.

كما تقرر تمديد مدة عقود العمل للعاملين المتعاقدين مع القطاع العام إلى 9 أشهر، وتأمين فرص عمل إضافية جديدة بالقدر الذي تتطلبه احتياجات الولاية، في حين بدأت الوزارات المعنية بالعمل من أجل تجاوز مشاكل قروض أصحاب المحال والحرفيين والتجار في الولاية.

البند الثالث: الدعم الاجتماعي

لفت البند إلى سقوط 46 قذيفة صاروخية على مدينة صغيرة مثل كليس في فترة قصيرة للغاية، تسببت في حدوث صدمة نفسية لدى سكانها، وفي هذا الإطار، سيقف كافة الاختصاصيين إلى جانب سكان كليس على أرض الواقع على رأسها وزارة الأسرة والسياسات الاجتماعية، وذلك من خلال برنامج دعم اجتماعي.

البند الرابع: خدمات صحية إضافية

اتخذ قرار بإرسال موظفي صحة إضافيين إلى الولاية على رأسهم أطباء، فضلاً عن سيارات إسعاف مصفحة، كما يشمل البند البدء بالعمل على إنشاء مستشفى جديد بسعة 250- 300 سرير في فترة قصيرة، والذهاب بكليس إلى نقطة جيدة متقدمة من ناحية الخدمات الصحية.

وكان نائب رئيس الوزراء نعمان قورتولموش، قال أمس الإثنين، إن 46 قذيفة صاروخية سقطت على كليس، مصدرها الأراضي السورية، من مواقع يسيطر عليها تنظيم “داعش’، منذ 18 يناير/ كانون الثاني الماضي، أسفرت عن مقتل 17 شخصًا، 10 منهم أتراك، ( والبقية سوريين) وإصابة 61 آخرين.

Comments are closed.