تمشيط جبال القصرين بتونس بحثا عن مسلحين أطلقوا النار على طائرة عسكرية

المشرف
المشرف

قالت مصادر أمنية تونسية، إن وحدات الحرس والجيش الوطنيين تقوم منذ صباح اليوم السبت بعمليات تمشيط لسفوح جبل الشعانبي بجهة القصرين (وسط غرب) لتعقب مجموعات “إرهابية’.

وأوضحت المصادر، لوكالة الأناضول، مفضلة عدم الكشف عن هويتها، أن طائرة عسكرية تعرضت لإطلاق نار، مساء أمس الجمعة، من قبل مجموعة “إرهابية’ متمركزة بجبل السلوم الواقع جنوب شرق مدينة القصرين، وأن الطائرة ردت بقصف عنيف لمناطق اختباء تلك المجموعات، من دون توضيح ما إذا كانت الطائرة قد تعرضت لأي أضرار أم لا.

ونقلت وكالة الأنباء التونسية الرسمية عن الناطق باسم وزارة الدفاع بلحسن الوسلاتي، اليوم، أن “وحدات تابعة للجيش الوطني شرعت منذ مساء الجمعة في القيام بعمليات عسكرية بالمرتفعات الغربية بالقصرين، وهي عمليات تتنزل (تأتي) ضمن تعقب المجموعات الإرهابية’.

وفي تصريح لوكالة الأناضول، اليوم، نفى المقدم بلحسن الوسلاتي سقوط أي قتلى خلال هذه العمليات.

وكانت وزارة الداخلية أعلنت الخميس عن تفكيك خلية إرهابية، تدعى كتيبة حركة الشباب، بمحافظة القصرين تتكون من حوالي 10 “إرهابيين’، مهمتهم دعم وإسناد المسلحين المتواجدين بجبال الشعانبي.

وتواجه تونس هجمات وأعمال عنف منذ مايو / أيار 2011 ارتفعت وتيرتها عام 2013، وتركزت في المناطق الغربية المحاذية للحدود الجزائرية، وخاصة في جبل الشعانبي بمحافظة القصرين (غرب).

Comments are closed.