تنظيم ورشة تعالج تحريم الرشوة واختلاس المال العام في الاسلام بموريتانيا

المشرف
المشرف

نظمت جمعية التحالف ضد الرشوة في موريتانيا بالتعاون مع رابطة العلماء وهيئة التعاون الالماني في موريتانيا في قاعة المتحف الوطني بنواكشوط ورشة تعالج موضوع ’ تحريم الرشوة واختلاس المال العام في الاسلام’.

وتضمن برنامج الورشة استعراض مواضيع تناولها إصدار جديد للدكتور الشيخ ولد الزين ولد الامام حول الرشوة واختلاس المال العام والغل والسحت والتزوير ومخاطرهم على المجتمعات والافراد بشكل عام وعلى المسلمين بشكل خاص.

وابرز الكاتب الفرق بين الرشوة والهدية فالاسلام يحرم الاولى لأنها إبطال حق وأحقاق باطل، في الوقت الذي تعتبر الثانية إكراما ومودة من مقدمها لللمقدمة إليه دون تعويض أو تأثير سلبي على الاخرين.

واكد رئيس الجمعية السيد عبد الله بليل، في كلمة له بالمناسبة، أن تنظيم هذه الورشة يدخل ضمن الانشظة المخلدة لليوم العالمي لمحاربة الرشوة الذي يصادف التاسع دجمبر من كل سنة.

واضاف أن محاربة الرشوة وأختلاس المال العام يندرج ضمن أولويات برنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، مبرزا أهمية دور العلماء في إنارة الرأي العام الوطني حول خطورتهما على المجتمع.

وأشاد السيد أسحاق ولد احمد ولد الشيخ سيديا المدير العام للسياسة الاقتصادية في وزارة الشؤون الاقتصادية والتنمية بالجهود المبذولة من طرف الوزارة لمحاربة الرشوة، مذكرا بالاستراتيجة الوطنية التي تمت المصادقة عليها من طرف الحكومة.

وثمن الدكتور الحضرامي ولد خطري ممثل هيئة التعاون الالماني في بلادنا ما تقوم به الحكومة الموريتانية من خطوات عملية لمحاربة الرشوة وجميع اشكال اختلاس المال العام ، معربا عن استعداد الهيئة لدعم منظات المجتمع المدني في سبيل محاربة هذه الظاهرة.

وحضر افتتاح الورشة لفيف من العلماء والائمة ونقيب المحامين وبعض ممثلي منظمات المجتمع المدني.

Comments are closed.