تونس تتحدى الإرهاب بإفطار جماعي في قلب العاصمة

أكد المنظمون والمشاركون في الفعالية “أن الأوضاع في البلاد هادئة والتونسيون يشعرون بالأمن والسلام”.

المشرف
المشرف

نظم عشرات التونسيين، مساء أمس الأربعاء، إفطارًا جماعيًا، في شارع الحبيب بورقيبة بقلب العاصمة تونس، “تحديًا للإرهاب والإرهابيين’ على خلفية الهجوم الأخير الذي استهدف أحد فنادق محافظة سوسة شرقي البلاد.

وأشار مراسل الأناضول أن عددًا كبيرًا من التونسيين والأجانب، شاركوا في الإفطار الذي دعت إليه الجمعية التونسية للشباب المبدع( أهلية)، تحت عنوان “لمة تونسية’.

وقال المشرف عن الإفطار “أشرف بوطرة’، في حديثه للأناضول، “أردنا من خلال هذه التظاهرة أن نُظهر للعالم أن الأوضاع في تونس هادئة وأن التونسيين يشعرون بالأمن والسلام’.

وأضاف بوطرة، “نريد إيصال رسالة للتونسيين والأجانب أن البلاد في أمن واستقرار ولا وجود لأي اضطرابات’.

و قال أحد المشاركين في الإفطار، يدعى “خليل’، “مع الظرف الذي تعيشه البلاد نستحق مثل هذه التظاهرات حتى نكون لحمة واحدة، نعم نحن نواجه الإرهاب ولا أحد ينكر هذا، لكن لا يلزمنا أن نخاف منه لأن خوفنا منه يحقق أهدافه، فنحن لا نهتم بالارهاب’.

وقالت مشاركة أخرى (سلمى)، “هذه التظاهرة رسالة سلام نؤكد من خلالها أن الشعب التونسي متضامن، ونؤكد للإرهابيين أن التونسيين يد واحدة ولا أحد يمكن أن ينتصر عليهم’.

وتعيش تونس على وقع إرهاصات حادث إرهابي، اعتبر الأكثر دموية في تاريخ البلاد، بعد أن شن مسلح، يدعى “سيف الرزقي’، الجمعة الماضية هجومًا مسلحًا، وقتل 38 سائحًا أجنبيًا معظمهم بريطانيون، على شاطئ تابع لفندق “أمبيريال مرحبا’، بمنطقة القنطاوي الساحلية في محافظة سوسة شرقي البلاد.

Comments are closed.