تونس تعتقل 5 متشددين على علاقة بتفجيري سوسة

المشرف
المشرف

قال مسؤول تونسي أمني رفيع إن قوات الامن اعتقلت خمسة اسلاميين مسلحين على علاقة بالتفجير الانتحاري أمام فندق بمنتجع سوسة السياحي مضيفا أن “الشرطة اعتقلت 5 ارهابيين على علاقة مباشرة بالانتحاري الذي فجر نفسه في سوسة والثاني الذي كان يعتزم تفجير قبر الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة في المنستير’.

وفجر انتحاري نفسه في منتجع سوسة السياحي التونسي الأربعاء في أول هجوم من نوعه منذ 2002 في تونس.

وذكرت مصادر أمنية أن الشرطة أحبطت هجوما آخر عندما ألقت القبض على مهاجم كان ينوي تفجير نفسه عند قبر بورقيبة أول رئيس للبلاد في بلدة المنستير الساحلية.

وكان راشد الغنوشي زعيم حزب النهضة الذي يقود الحكومة مع حزبين علمانيين أدان استهداف السياح مشيرا إلى أنه يهدف لضرب الانتقال الديمقراطي.

وقال الغنوشي “الذين حاولوا الاعتداء على ضيوف تونس من السواح والاعتداء على ضريح الرئيس بورقيبة هم من المجرمين الذين يريدون تدمير تونس واقتصادها وانتقالها الديمقراطي.’ وأضاف “هم لن ينجحوا بفضل يقظة رجال امننا وجيشنا ووعي شعبنا وتوحد نخبه ضد هذا الإرهاب.’

 وعلى صعيد آخر، دعت رئاسة الجمهورية المواطنين الى “مزيد التعاون مع الاجهزة الأمنية والعسكرية في جهود مجابهة ظاهرة الارهاب’ إثر التفجير الانتحاري في سوسة ومحاولة استهداف ضريح الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة في المنستير المجاورة لسوسة.

واكدت الرئاسة ان مثل هذه الاعمال لن تنجح في تقويض المسار الانتقالي في تونس.وقالت الرئاسة في بيان “تدعو رئاسة الجمهورية كافة المواطنيين لمزيد التعاون مع الاجهزة الامنية والعسكرية في جهود مجابهة ظاهرة الارهاب، وذلك عن طريق الإبلاغ عن أيّ تحركات مشبوهة ومدّها بما لديهم من معلومات لتحقيق النجاعة القصوى في مواجهة التهديدات الارهابية التي تتعرض لها بلادنا’.

وذكرت بأن “المجلس الوطني للأمن’ الذي يضم خصوصا وزيري الدفاع والداخلية والقيادات العسكرية والامنية، وضع خلال اجتماعه الجمعة الماضي “خطة أمنية متكاملة لتفعيل التصدي لاي عملية إرهابية قد تجد بالبلاد، وهو ما مكّن الأجهزة الامنية والعسكرية من مواجهة هذه التهديدات بفاعلية عالية’.

وقالت ان “هذه العمليات والتهديدات المحدقة بالبلاد لن تنجح في تقويض الجهود الوطنية لانجاح المسار الانتقالي وتجاوز الصعوبات الراهنة’ معربة عن “ثقتها في قدرة أمننا وجيشنا الوطنيين ووعي شعبنا في كسب هذه المعركة’.

Comments are closed.