تونس.. مجلس نواب الشعب يعلن دعمه قرار إعلان حالة الطوارئ

خلال جلسة استثنائية لمجلس النواب في تونس العاصمة، خصصت لإجراء حوار مع رئيس الحكومة الحبيب الصيد حول حالة الطوارئ التي أعلن عنها السبسي قبل أيام

المشرف
المشرف

أعرب رئيس مجلس نواب الشعب التونسي(البرلمان) “محمد الناصر’، اليوم الأربعاء، عن دعم المجلس لقرار إعلان حالة الطوارئ في البلاد التي أعلنها الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي السبت الماضي.

جاء ذلك في كلمته للناصر خلال جلسة استثنائية لمجلس النواب، في تونس العاصمة، خصصت لإجراء حوار مع رئيس الحكومة الحبيب الصيد، حول حالة الطوارئ التي أعلن عنها السبسي قبل أيام.

وطمأن رئيس المجلس التونسيين بأن البلاد “بين أياد أمينة وقيادة موحدة’، وفق تعبيره.

وأضاف أن حالة الطوارئ تتطلّب “أن يكون الشعب في صف واحد متضامن ومتماسك’، وأن الجلسة البرلمانية التي عقدت اليوم، جاءت للتأكيد على التزام البرلمان وانسجامه مع “ضرورة أن تكون القيادة موحّدة والشعب في حالة تأهّب’.

من جهته، قال الحبيب الصيد “إن قرار إعلان حالة الطوارئ في البلاد لمدّة 30 يومًا، يستند إلى مبادئ دستور الجمهورية التونسية، المؤرخ في 27 يناير/ كانون الثاني 2014 ، والذي تنص مواد فيه على أنه في حالة وجود خطر داهم يهدد أمن البلاد واستقلالها، فإن لرئيس الجمهورية أن يتخذ التدابير التي تحتّمها الحالة الاستثنائية، بعد استشارة رئيسي الحكومة والبرلمان وإعلام المحكمة الدستورية’.

وأضاف “ما كنا لنضطر لإعلان حالة الطوارئ لولا يقيننا بأن بلادنا تواجه مخططات إرهابية تستهدف استقرارها وأمنها’.

ودعا رئيس الحكومة لما وصفه بـ’رص الصفوف’.

وتعتبر جلسة مجلس نواب الشعب هي الأولى التي تعقد بحضور رئيس الحكومة، بعد هجوم دام، وقع في 26 حزيران/يونيو الماضي، تبناه تنظيم “داعش’، في أحد فنادق محافظة “سوسة’ الساحلية، شرقي تونس، أودى بحياة 38 سائحاً أجنبياً.

وكان الرئيس التونسي “الباجي قائد السبسي’، قد أعلن حالة الطوارئ القصوى في البلاد، يوم السبت الماضي، ولمدة 30 يومًا عقب هجوم “سوسة’.

Comments are closed.