تونس.. 5 آلاف شخص يشكّلون سلسلة بشرية “من أجل السلام”

وسط تنوع الديانة واللون والعرق في صفوف المشاركين

المشرف
المشرف

شكّل قرابة 5 آلاف شخص، بين مواطنين تونسيين وسياح من كافة أنحاء العالم، سلسلة بشرية، اليوم الأحد، في جزيرة جربة التونسية (محافظة مدنين جنوب شرقي البلاد)، للتعبير عن قيم التسامح والسلام في تونس.

وتندرج السلسلة البشرية، في إطار النسخة الثالثة من تظاهرة “جربة أرض السلام والتسامح’، التي تقام في الجزيرة كل عام، والتي تشرف عليها جمعية جربة أوليس غير الحكومية.

ومع اختلاف الديانة واللون والعرق، شبّك التونسيون أياديهم بأيادي البعض، على شاطئ “العمومي الحشاني’ في جربة جومة السوق (قرابة 10 كيلومترات عن مركز الجزيرة)، للتعبير عن أن “تونس هي أرض السلام’، رافضين بذلك كل أشكال التطرف والإرهاب، وفقاً لتصريحات بعض الحاضرين لمراسل الأناضول.

من جانبه قال “عمر بن يعلى’ وهو تونسي من ذوي البشرة السوداء، في حديثه للأناضول “مثلما ترى أضع اليوم يدي في أيدي إحدى الأخوات من البشرة البيضاء لنعبّر عن وحدتنا، وعلى الرغم أن مسالة التسامح أمر محسوم عندنا إلاّ أننا أردنا أن تصل هذه الرسالة إلى الخارج’.

بدورها قالت “منية’، وهي تونسية تعيش في سويسرا، “أشارك اليوم كغيري من التونسيين في هذه التظاهرة العالمية، التي تعبر على وحدتنا نحن التونسيون مع بعض، وأن بلدنا بلد التسامح والسلام ولا مجال للتطرف والإرهاب في تونس’ ، بحسب قولها.

إلى ذلك اعتبرت الكاتب العام لجمعية جربة أوليس “نجوى بن خميس’،  السلسة البشرية والفقرات التنشيطية، أنها “أفضل رسالة إلى الخارج بأن تونس تعيش بسلام وهذا ما يساهم في تحفيز السياح للقدوم الى تونس’.

ويرى حاتم المجليسي، عضو الهيئة المنظمة للتظاهرة “أن السائح الذي يأتي إلى المشاركة في التظاهرة يعتبر بمثابة سفير بلاده، وأنه سينقل تلك الأجواء الطيبة’.

وتعتبر جزيرة جربة الوجهة الأولى للسياحة في البلاد، وهي إحدى الأماكن القليلة التي يجتمع فيها جميع صنوف المجتمع، حيث يجد زائر تنوع الديانات، بين الإسلام واليهودية، وتنوع العرق بين العرب والأمازيغ، وحتى التنوع في مستوى المذاهب الإسلامية.

ومن المقرر اختتام تظاهرة “جربة للسلام والتسامح’ مساء اليوم، عبر حفل فني ضخم، يشارك فيه فنانون تونسيون، بينهم “لطفي بوشناق’ و’نجاة عطية’.

Comments are closed.