ثمانية من عشرة بالمائه من الفرنسيين لا يثقون برئيسهم!

المشرف
المشرف

نشرت صحيفة (لونوفال أبسارفاتور الفرنسية) أمس أن شعبية الرئيس الفرنسي انخفضت الى 13% منذ الحرب العالمية الثانية لرئيس فرنسي و رجحت الصحيفة الى ان 85% من الفرنسيين غير راضين عن أداء واجباته على هرم السلطة.

تؤكد الصحيفة في مقالها بعد أن ظهر الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة “ت.إن.إس سوفريه’ أن نسبة تأييد هولاند تراجعت خمس نقاط مئوية عن الشهر الماضي لتصل إلى أقل معدل يتم تسجيله في هذه المؤسسة لرئيس ما زال في موقعه.

و في نفس الإستطلاع تشير الصحيفة أيضا عن تراجع شعبية رئيس الوزراء مانويل فالس الذي كان في وقت من الأوقات أكثر أعضاء حكومةهولاند شعبية فزادت نسبة شعبيته على 50 في المائة، لكنها تراجعت الآن إلى 30 في المائة في أوتمن السنة الجارية، وهو ما يقل بنسبة 14 بالمائة في شهرين.

وتقول الصحيفة أن فقدان هولاند التأييد بين مؤيديه ومنهم كثير من الناخبين اليساريين لأسباب تتصل في الأغلب بالإحباط من أدائه على الصعيد الاقتصادي ومن البطالة التي اقتربت من الوصول إلى نسبة قياسية زادت على 10 بالمائة.

علما أن المؤسسة الاستطلاع في الفترة بين 28 أغسطس وأول سبتمبر، وشمل الاستطلاع ألف شخص وجرى في مقابلات شخصية.

وتابعت الصحيفة قولها عن وجود عدم ثقة مفقودة بين هولاند و الشعب الفرنسي و التي أعقبت هذه الفترة تعديلا حكوميا جرى خلاله الإطاحة بوزيرالاقتصاد المفوه أرنو مونتبور وحل محله المصرفي السابق إيمانويل ماكرون (36 عاما) في أحدث مؤشر على تحول هولاند الاشتراكي باتجاه الوسط، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

ومنذ ذلك الحين يواجه هولاند مزيدا من الصعوبات السياسية حيث نشرت صديقته السابقة فاليري تريافيلير تفاصيل علاقتهما كاملة وصولا إلى الكشف عن علاقته بالممثلة جولي جاييه.

Comments are closed.